Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

مسألة غبيّة تضرب عن سوء فهم صميم رسالة يسوع

JESUS

Public Domain

طوني فارس - تم النشر في 20/10/18

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org).  طلب التلاميذ من يسوع الجلوس عن يمينه وعن يساره.

تخيّلوا ردة فعل اللّه لو قال يسوع “بالتأكيد، اليك ذلك!”

إن أعطى اللّه مواقع شرف بالاستناد الى من كان أقرب ليطلب خدمات في الوقت المناسب، لكان أصبح نسخة إلهيّة لأسوأ ميولناكان ليكون سياسي سماوي يقدم الخدمات ويحرم الناس من المواقع حسب أهوائه الشخصيّة.

كان ليكون إلهاً وثنياً وكانت لتكون حياتنا لا معنى لها شبيهة بحياة الأتباع السياسيين!

لكنه ليس كذلكيضعنا يسوع المسيح جميعنا في المقام نفسه ولا يحصل أحد منا على تأشيرة دخول فوريّة.

أو تخيّلوا لو قال يسوع: “هذه مسألة أنانيّة لا يفكر فيها إلا قليل العقل، فأذهب بعيداً.”

ماذا لو لم يكن الرب صبوراً تجاه ميلنا الى تعظيم ذواتنا؟

له كلّ الحق أن لا يكونفهو الرب القدوس ونحن نكرةكان باستطاعته أن لا يسمح إلا للقديسين بالاقتراب منه والرد على أسئلتهم ذات المستوى.

لكن لو فعل، لما كنا حصلنا جميعاً على فرصة الحديث معه 

إذا كيف كان رده؟ رد كأب.

قال: “أنت لا تعرف ما تطلبهل تستطيع أن تشرب الكأس التي شربتها أو أن تتعمد كما تعمدت؟

يبدو هذا الرد شبيه برد البابا يوحنا بولس الثاني عندما سأله طفل ان كان باستطاعته أن يُصبح يوماً بابا مثله؟ (أجاب يوحنا بولس الثاني بعد أن هز برأسهآه لو كنت تعرف ما تطلب!)

كان يسوع يعرف أن القديس جيمس سيُقتل وأن القديس يوحنا سيُرسل الى المنفى وقال: “ستشربان من الكأس التي سأشربها وتعتمدان كما تعمدان” لكنه لم يعد بشيء أكثر من ذلك لحياة لم تُكشف معالمها بعد.

لكن رد يسوع تخطى الكلمات.

في الواقع، شعر التلاميذ الذين طلبوا مواقع شرف انهم أحرار يطلبون ترقيّة في حين كانوا أشبه برهائن يحتاجون الى من يحررهم قبل أن يُعطوا أي شيء.

وهذا ما حصل في الواقعفقال يسوع آنه أتى ليقدم حياته فديّة للكثيرين وتقدمةً للتعويض عن الخطايا.

لما كان للتلاميذ مواقع شرف ولكانت معاناتهم لا معنى لها لو لم يأخذ يسوع خطاياهم على نفسه أولاً ويحررهموللإجابة عن أسئلتهم، لم يتحدث يسوع معهم وحسب بل مات من أجلهم.

ويعني ذلك بالنسبة لنا اليوم انه باستطاعتنا طرح أي سؤال على يسوع خاصةً وان يسوع قال لنا ان ابن الانسان لم يأتي ليُخدَم بل ليخدُم كما ويعني ذلك بالنسبة الينا انه علينا أن نحذو حذو من نطلب منه موقع الشرف.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً