Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

لماذا يرسم الأرثوذكس إشارة الصليب من اليمين أولاً؟

Russian Orthodox Christians

FABIO BUCCIARELLI / AFP

فالينتان فونتين موري- أليتيا فرنسا - تم النشر في 19/10/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن إشارة الصليب علامة يتبرك من خلالها المسيحييون باسم الآب والإبن والروح القدس. وتعتمد الديانات الأخرى ممارسات مشابهة مستخدمةً الرموز الجسديّة للتعبير عن انتمائها الديني مثال اليهودية والهندوسية وغيرهما.

ومن المرجح ظهور هذه الممارسة في سنوات المسيحيّة الأولى حيث لازمت تاريخ الكنيسة حتّى يومنا هذا.

إن التقليد الذي ساد في الغرب والشائع بين الكاثوليك اللاتين هو برسم إشارة الصليب من خلال نقل أصابع اليد من الأعلى الى الأسفل ومن ثمّ من اليسار الى اليمين. تضم بعض المذاهب الأصابع الخمس في إشارة الى جراح المسيح الخمسة.

أما المسيحيون الشرقيون فيرسمون الإشارة من الأعلى الى الأسفل ومن ثمّ من اليمين الى اليسار. يضمون الإبهام والسبابة والسبابة الوسطى في إشارة الى الثالوث الواحد غير المتجزىء في حين ان البنصر والخنصر مطويان نحو داخل اليد في إشارة الى طبيعتَي المسيح الإلهيّة والبشريّة.

وترتبط هذه الحركة بحركة التبريك التي يرسمها الكهنة في الكنائس الشرقية والغربية وهي حركة موّحدة حيث يرسم الكهنة إشارة الصّليب من الأعلى الى الأسفل ومن ثمّ من اليسار الى اليمين.

إذًا فيما يرسم الكهنة الشرقيون والغربيون إشارة الصّليب بالطريقة عينها خلال التبركة لماذا نلاحظ هذا الاختلاف برسم إشارة الصّليب لدى المؤمنين؟

يرسم الشرقيون إشارة الصّليب وكأنها مرآة تعكس التبريك الذي يحصلون عليه من الكاهن. أي إنهم يرددون الحركة عينها التي تقوم بها السلطة الكنسيّة. رسم إشارة الصّليب من اليمين إلى اليسار بالنسبة لأبناء الكنائس الشّرقية هو نوع من اعتراف بأنّه لا يمكن للمرء أن يبارك نفسه حتّى وبغياب الكاهن فإن المؤمن يحصل على البركة من السّلطات العليا أي من الله.

هذا ويتمسّك المسيحيون في الشّرق برسم الصّليب من اليمين إلى اليسار حيث تعتبر الكنيسة الشرقية أن اليمين هو المقام الأفضل إذ أن الله عندما فصل الخراف عن الجداء وضع الخراف إلى يمينه والجداء إلى يساره.

من جهة أخرى يقول البابا إينوسنت الثّالث إن رسم إشارة الصّليب من اليسار إلى اليمين قد يشير إلى الإنتقال من الظلام إلى النّور ومن البؤس إلى المجد. كلام البابا يعود إلى القرن الثّامن عشر عندما بدأت ممارسة إشارة الصّليب بهذه الطّريقة في الكنيسة الغربية. إذ إن المؤمنين في الشّرق والغرب كانوا يمارسون إشارة الصّليب بالطّريقة نفسها أي من اليمين إلى اليسار قبيل القرن السادس عشر بحسب الموسوعة الكاثوليكية.

ويبقى شيء واحد أكيد وهو أن إشارة الصليب وبصرف النّظر عن كيفيّة رسمها هي علامة صلاة وابتهال للثالوث الأقدس.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً