أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة الخامس من زمن الصليب في ١٩ تشرين الأول ٢٠١٨

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب

 

قالَ الربُّ يَسوع: “مَثَلُ مَلَكُوتِ اللهِ كَمَثَلِ رَجُلٍ يُلْقِي في الأَرْضِ زَرْعًا، ويَنَامُ ويَقُوم، لَيْلاً ونَهَارًا، والزَّرْعُ يَنْبُتُ ويَعْلُو، وهُوَ لا يَدْري؛ لأَنَّ الأَرْضَ مِنْ ذَاتِها تُعْطِي ثَمَرًا، فَتُنْبِتُ العُشْبَ أَوَّلاً، ثُمَّ السُّنْبُل، ثُمَّ القَمْحَ مِلءَ السُّنْبُل. ومتَى نَضَجَ الثَّمَر، يُرسِلُ الزَّارِعُ في الحَالِ مِنْجَلَهُ لأَنَّ الحِصادَ قَدْ حَان”.

 

قراءات النّهار: ١ قور ٤: ١-١٣ / مرقس ٤ : ٢٦-٢٩

 

التأمّل:

 

يختصر إنجيل اليوم مفهوم عناية الله بنا…

هذه العناية بسيطة وخفيّة لكنّها قادرة وحقيقيّة وفق ما يظهر من ثمارها في حياة كلّ واحدٍ منّا!

يعتني الله بنا مباشرةً من خلال حضوره الدّائم والأزليّ كما بصورةٍ غير مباشرة من خلال أشخاصٍ او أحداثٍ تنشلنا من مشاكلنا أو ترشدنا إلى الحلول الأفضل لصالحنا ولصالح من هم حولنا!

ولكن لا بدّ لنا من التنبّه إلى أنّ عناية الله لا تحدّ حريّة الإنسان بل تفترض التكامل معها ولذلك تترك للحريّة وللإرادة أن يقوما بخياراتهما من دون قمعٍ ولا جبر!

تنساب عناية الله في حياتنا كما تنساب المياه في الساقية إن سرنا في مجراها ووفق توجيهها… وإلّا فإنّها ستتوقّف أمام حائط رفضها من قبل الإنسان!

إنجيل اليوم يدعونا إلى السلوك في دروب العناية الإلهيّة فتحرّرنا وننمو في الله ومحبّته!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٩ تشرين الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/3t1FSiJhJp4

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.