Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

جاءا للدفاع عن المسيحيين فوقعا في قبضة داعش...رفضا اعتناق الاسلام فذبحا

Karl-Ludwig Poggemann-cc

أليتيا - تم النشر في 16/10/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يُخشى أن يكون عميلان مأجوران روسيان قد أعدما على أيدي جهاديي داعش بسبب رفضهما قراءة بيان يعبران فيه عن تخليهما عن الديانة المسيحية واعتناق الإسلام، حسبما نقل موقع دايلي مايل.

رفض رومان زابولوتني (39 عاماً) وغريغوري تسوركانو (38 عاماً) المعتقلان في سوريا أن يعلنا أيضاً انضمامهما للجماعة الإرهابية.

يُعتقد أن الرجلين يقاتلان لمصلحة قوة مرتزقة روسية مؤلفة من جنود قدامى عملوا في القرم وشرق أوكرانيا قبل سوريا.

اعتقل الجهاديون الرجلين في محيط مدينة دير الزور الشرقية، آخر معقل لداعش في البلاد. وفي مطلع الأسبوع الفائت، ظهرا في فيديو نشرته وكالة أماك التابعة لداعش التي ذكرت بشكل غير دقيق أن الرجلين يخدمان الجنود الروس.

تعليقاً على ذلك، صرّح النائب الروسي البارز فيكتور فودولاتسكي قائلاً: “هذا مؤسف جداً، ولكن بنسبة 99 بالمئة رومان زابولوتني ليس حيّاً ولا السجين الآخر. قبل تصوير الفيديو، أعطيا بياناً لكي يقرآه. في هذا النص، يُفترض بهما التخلي عن ديانتهما الأرثوذكسية ووطنهما واعتناق الإسلام والانضمام إلى داعش. بقيا مخلصين للإيمان الأرثوذكسي ووطنهما حتى النهاية، ولهذا السبب قتلهما أولئك المجرمون”.

لم يصدر عن السلطات الروسية أي تأكيد رسمي بشأن مصيرهما، لكن حكومة فلاديمير بوتين متحفظة في حديثها عن هذه القوات المرتزقة في سوريا وفي مناطق ساخنة أخرى، على الرغم من أن الخبراء يقولون أنها تعمل بشكل وثيق مع القوات المسلحة.

من جهته، أكّد نائب محلي في مسقط رأس زابولوتني أن الرجلين أُعدما، قائلاً أن إعدامهما تم في اليوم التالي لنشر الفيديو. قال أن مصدره “موثوق” و”الشخص الذي أخبرني لم يخطئ أبداً خلال أربع سنوات من تعاوننا، بخاصة لدى الإعلام عن الأموات”.

وعندما سئل إذا حصلت مفاوضات سرية بين القوات الروسية وداعش بشأن الأسيرين، قال أنها “معلومات سرية” لا يمكنه البوح بها.

يقال أن زابولوتني كان مؤمناً أرثوذكسياً ورعاً ذهب إلى سوريا لحماية المسيحيين من الإرهابيين. وقد عرضت جماعة روسية دفع مليون دولار لداعش شرط إطلاق سراح الرجلين. ذكر أحد أفراد عائلة زابولوتني أنه لم يتم إعلامهم بأنه ميت قائلاً أن المفاوضات جارية. أما عائلة تسوركانو الذي كان جندي مظلات سابق في القوات الجوية الروسية، فقد أعلمها جهاز الأمن الفدرالي الروسي بعدم إحداث ضجة في الإعلام وسط آمال بإخلاء سبيله قريباً.

يُعتقد أن الرجلين كانا يقاتلان لمصلحة مجموعة تسمى جيش فاغنر الخاص. هما عميلان مأجوران، بحسب روسلان لوفييف الذي يعتقد أن وزارة الدفاع الروسية ترسل عملاء مأجورين إلى أماكن الخطر لتجنب وقوع خسائر في صفوف الجنود والحفاظ على صورة “عملية قتال ناجحة”.

من جهته، تهرّب ديمتري بيسكوف، الناطق باسم بوتين، من سؤال عن مصير الرجلين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
داعش
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً