Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

هل من حياة بعد الموت؟ ما الذي يحصل عند خروج الروح من الجسد؟ والى أين تتجه على وجه التحديد؟

Artège ©

LOUISE ALMÉRAS - تم النشر في 15/10/18

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – هل من حياة بعد الموت؟ وإن كانت هذه هي الحال، فعن أي حياة نتحدث؟ وما الذي يحصل خلال هذا الانتقال الذي يشهد على خروج الروح من الجسد؟ والى أين تتجه على وجه التحديد؟  أسئلةٌ بديهيةٌ بالنسبة للبعض ومبهمةٌ بالنسبة للبعض الآخر. ومع ذلك، فقد اختبر عدد كبير من الناس تجارب غير اعتيادية على هذا الصعيد…

لا تنفك وسائل الاعلام تتحدث أكثر فأكثر عن تجارب الموت الوشيك ويقدم عدد كبير من الناس شهاداتهم فلم يعد بالتالي بإمكاننا نكران وجودها أو صدقيتها وهي ناتجة عادةً عن موت سريري أو كوما تمتد فترة ثوانٍ. لكن، ترافق أقوال هؤلاء الشهود تساؤلات عديدة  – قد تميل الى التشكيك – خاصةً لجهة الامتثال للإيمان المسيحي أو  وبكل بساطة العلاقة القائمة بين التعليم الكاثوليكي وهذه الشهادات.

لم يكن أحد يتجرأ قبل سبعينيات القرن الماضي قبول هذه الشهادات فإما لم تكن تؤخذ على محمل الجد إما يُحوّل المرضى الى قسم الأمراض العصبية ما يدل على الخوف أو الاستهزاء الذي كان يرافق عادةً مثل هذه الشهادات.

تصب جميع الشهادات في حقيقة واحدة

من المهم اليوم مراجعة هذه الظواهر من منظور يتخطى المفهوم الباطني المرتبط بها عادةً خاصةً وان أغلبية الاشخاص الذين عاشوا هذه التجربة يغيّرون حياتهم بعد استيقاظهم ويعني ذلك أنهم وجدوا السبيل لفهم أهمية الاهتمام بالآخرين والمحبة وعيش حقيقة ذواتهم وتطويرها، إلخ. فيأتي الإدراك بالتالي دون تعليم أو تربية أو مشورة أخلاقية أو مساعدة. وتصب جميع الشهادات في الواقع نحو حقيقة واحدة يتحدثون عنها بسلام واحترام.

وقد تكون هذه الشهادات، سواء كانت برهان عن وجود اللّه نعم أم لا، دعماً حقيقياً للنقاشات الدائرة في المجتمع. وتعطي تجارب الموت الوشيك نظرةً جديدة لارتباطها مع الموت الرحيم والانتحار التي يعتبرها المقلب الآخر غير منطقية وغير مفيدة ضمن اطار منظور تقدم الروح. قد ينير ذلك الحوار الطبي الاجتماعي للوصول الى نظرية، تُذكّر على سبيل المثال بالقيم الإنسانية التي يتم ذكرها للدفاع عن الموت الرحيم أي الوظيفة الأساسية للنفس وهدفها. ودعا، ضمن هذا الإطار، المونسنيور أييه، مطران بايون، الدكتور تيلييه، واضع كتاب “تجارب الموت الوشيك: علامة من السماء تفتح لنا باب الحياة غير المرئية” من أجل الاستفادة من مهاراته ضمن إطار الأكاديمية الابرشية للحياة.

وبعد تنديد الأساقفة الكنديين الأخير بالموت الرحيم وتنديد البابا لعقوبة الاعدام، قد يكون لتجارب الموت الوشيك دوراً في الحوار الدائر حول القوانين المرتبطة بنهاية الحياة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الموت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً