لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ظهرت عليه العذراء فغيّرت حياته…ما كشفه ساحر شيطاني سابق خطير

مشاركة
تورونتو/ أليتيا (aleteia.org/ar) يقول زاكاري كينغ وهو ساحر كبير سابق في كنيسة شيطانية إن الإجهاض معركة روحية ويجب محاربتها بالأسلحة الروحية.

وكشف كينغ في مؤتمر حول الحرب الروحية في تورونتو: “إن الإجهاض تضحية شيطانية”.

“قد تتساءلون لماذا يرغب الشيطان بقتل الجنين؟ الإجابة واضحة فالشيطان يخشى أشياء معينة، البراءة واحدة منها. لا يمكنك أن تجد ما هو أكثر براءة من جنين في رحم أمه.”

كان كينغ قد أدمن ممارسة السحر في سن العاشرة حيث تم الاعتداء عليه جنسياً من قبل معلمة في سن الحادية عشر وانضم رسمياً إلى عبادة شيطانية وباع روحه للشيطان في سن الثالثة عشرة.

قبل ثلاثة أشهر من بلوغه سن الخامسة عشرة ساعد في أولى عملية إجهاض حيث كان الهدف منها وضع الدم على يديه.

وقبل عودته إلى الكنيسة قام كينغ بنحو 146 عملية إجهاض. يقول الرجل إنه كلما كان يريد شيئًا من الشيطان كان عليه تقديم تضحية في المقابل ومن بين هذه التضحيات وربما أعظمها كان الإجهاض.

 

معجزة الخلاص

ذات يوم دخلت سيدة متجر المجوهرات الذي كان يعمل فيه كينغ وأخبرته بأن أمه المباركة كانت تريده في جيشها وأعطته أيقونة صغيرة.

كان كينغ قد تخلى عن دوره كساحر كبير وهرب من الكنيسة الشيطانية قبل ثلاث سنوات لأنه لم يعد يرغب في البقاء هناك.

كان بإمكانه الحصول على أي شيء يريده ولكن لا شيء كان يرضيه وكان يعتقد أنه باع روحه وإن مصيره الجحيم.

يقول كينغ إنه عندما تأمل الأيقونة الصغيرة وجد نفسه في فراغ مظلم مع امرأة أخبرته بكل ما فعله في حياته وأدرك أن كل ذلك كان من الشيطان.

“ابتسمت في وجهي فيما لم أكن أستحق تلك الابتسامة. عرفت أن هذه السيدة كانت العذراء مريم. أمسكت بيدي فنظرت ورأيت يسوع المسيح.”

“عرفت في تلك اللحظة أن يسوع كان إلهي ومخلص.”

 

“استخدم ما تعرفه لإنهاء الإجهاض.”

عقب هذه الرؤية بدأ كينغ على الفور بحضور القداس  وخلال الكلام الجوهري وتكريس القربان “رأيت يسوع” يقول كينغ الذي كان يعتقد أن كل شخص كان يرى يسوع في تلك اللحظة.

وعندما علم بوجود سجود للقربان توقع كينغ أن يقف في طابور طويل حيث سيحتشد المؤمنون لرؤية يسوع ليصدم لاحقًا بأن هذا الامر لم يكن يحدث مع الكثيرين.

أمضى نحو 18 ساعة في الصلاة والتأمل والسجود للقربان  يوميًا ليدخل أخيرًا الكنيسة الكاثوليكية في عام 2008.

ولكن عندما ظهرت له الأم المباركة قالت له: “إن مهمتك هي مساعدتي على إنهاء الإجهاض. استخدم كل ما تعرفه للقيام بهذا الأمر”.

كان الإجهاض قانونياً في الولايات المتحدة منذ عام 1973  ولا يمكن العودة عن هذا الامر.

“إذا سار الجميع على الأرض ضد الإجهاض فإن مراكز الإجهاض ستفتح أبوابها في اليوم التالي.” يقول كينغ.

 

كان يعلم أنها معركة روحية.

“إنها حرب روحية ولكننا نحاربها جسديًا. لا يمكنك هزيمة العدو الروحي بالأسلحة المادية.”

قام كينغ بإعداد قرص مدمج في كانون الأول/ ديسمبر من العام 2015 للكهنة والأساقفة تحت عنوان “الإجهاض تضحية شيطانية”.

 

الافخارستية والقداس وطرد الأرواح الشريرة

وفي مقال نشر على لايف سايت نيوز، اقترح كينغ صلاة الافخارستية خارج مراكز الإجهاض وإحضار صورة سيدة غوادالوبي.

“تخيل أنك في مكان (حيث) هناك شياطين في كل مكان وأنت تظهر مع يسوع … إنه يوم سيء بالنسبة للشياطين”.

كما ينصح الكهنة بتلاوة الصلوات الخاصة بطرد الأرواح الشريرة والاحتفال بالقداس في مراكز الإجهاض ما يعد “ضربة قوية” للشيطان وأتباعه.

“أقوى صلاة أستطيع أن أقولها هي صلاة المسبحة الوردية”.

القداس هو أقوى صلاة للكنيسة حيث لا يستطيع الشيطان مقاومته.”

أخبر كينغ الحاضرين عن كاهن يقوم بتطهير الأرواح الشريرة ويحتفل بالقداس في شاحنة صغيرة متوقفة خارج مركز للإجهاض. هذا المركز الذي كان يفتح أبوابه سبعة أيام في الأسبوع بات اليوم مغلقًا لأربعة أيام في الأسبوع حيث انخفض عدد حالات الإجهاض التي ارتكبت هناك من حوالي 70 إلى عدد قليل.

وقال كينغ إنه عندما احتفل كاهن بالإفخارستية لمدة 40 يومًا من أجل الحياة أُغلق مركز الإجهاض في غضون ثلاث سنوات.

عندما قام أحد الأساقفة بنفس الإجراء في مركز آخر للإجهاض تم إغلاقه في غضون أسبوعين.

“أنا آمل أن أجعل الأم المباركة سعيدة… لأن هذا ما أعرفه القيام به”. ختم كينغ امام الحشد.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.