أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء الخامس من زمن الصليب في ١٦ تشرين الأول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب

 

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتَلامِيذِهِ مَثَلاً في أَنَّهُ يَنْبَغي أَنْ يُصَلُّوا كُلَّ حِينٍ وَلا يَمَلُّوا، قَال: “كانَ في إِحْدَى المُدُنِ قَاضٍ لا يَخَافُ اللهَ وَلا يَهَابُ النَّاس. وَكانَ في تِلْكَ المَدِينَةِ أَرْمَلَةٌ تَأْتِي إِلَيْهِ قَائِلَة: أَنْصِفْني مِنْ خَصْمي! وظَلَّ يَرْفُضُ طَلَبَها مُدَّةً مِنَ الزَّمَن، ولكِنْ بَعْدَ ذلِكَ قَالَ في نَفْسِهِ: حَتَّى ولَو كُنْتُ لا أَخَافُ اللهَ وَلا أَهَابُ النَّاس، فَلأَنَّ هذِهِ الأَرْمَلةَ تُزْعِجُني سَأُنْصِفُها، لِئَلاَّ تَظَلَّ تَأْتِي إِلى غَيْرِ نِهَايةٍ فَتُوجِعَ رَأْسِي!”. ثُمَّ قالَ الرَّبّ: “إِسْمَعُوا مَا يَقُولُ قَاضِي الظُّلْم. أَلا يُنْصِفُ اللهُ مُخْتَارِيهِ الصَّارِخِينَ إِلَيْهِ لَيْلَ نَهَار، ولو تَمَهَّلَ في الٱسْتِجَابَةِ لَهُم؟ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ سَيُنْصِفُهُم سَرِيعًا. ولكِنْ مَتَى جَاءَ ٱبْنُ الإِنْسَان، أَتُراهُ يَجِدُ عَلَى الأَرْضِ إِيْمَانًا؟”.

 

قراءات النّهار:  ١ قور ١:  ١٠-١٧ / لوقا ١٨ : ١-٨

 

التأمّل:

 

إلى من تتوجّه في أوان الضّيق؟

ربّما تقصد صديقاً أو أحد أفراد عائلة…

ولكن، هناك نوعٌ من المشاكل لا يمكن لأحدٍ أن يساعدك فيه لأنّه لا يدخل في سياق اليوميّات أو الأمور السهلة الحلول، كالألم أو الفقدان أو النّدم…

هنا نفهم أهميّة التوجّه إلى الله الّذي، من خلال الكنيسة، يرشدنا إلى أجوبةٍ لأسئلةٍ دهريّة الطابع كمسائل هدف الحياة وماذا يوجد ما بعد الموت!

إن كان المثل قد وصف القاضي بالظالم فلا يعني ذلك أن الله على مثاله… الله يعطينا ملء الحريّة كي نعود إليه بملء إرادتنا لا رغماً عنّا ولا خوفاً منه…

أليس هذا ما تعلّمناه منذ الصغر عند قولنا في ختام فعل الندامة المختصر: “لا خوفاً من الجحيم ولا طمعاً بالنّعيم بل حبّاً بك آمين”؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ تشرين الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/gNzqssTS7ie

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً