Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "هكَذَا... يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب"

BIBLE

Public Domain

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 13/10/18

إنجيل القدّيس لوقا ١٥ / ٨ – ١٠

قالَ الربُّ يَسوع: «أَيُّ ٱمْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِٱهْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟

فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ!

هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!.»

التأمل: “هكَذَا… يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب.”

لليوم الثاني على التوالي نتأمل بمسألة الواحد بالمئة. بالامس الخروف الضال، واحد بالمئة. واليوم الدرهم الضال، أيضا واحد بالمئة.

بالامس ترك الراعي 99 بالمئة من خرافه وذهب يبحث عن الواحد بالمئة ولم يكتمل فرحه حتى أعاده الى حظيرته. واليوم تعتمد المرأة التي أضاعت الدرهم الواحد استراتيجية فعالة لاعادته الى ثروتها الصغيرة، ومن ثم تفرح وتشارك الجيران فرحها.

يذكر يسوع أن لهذه المرأة عشرة دراهم وقد أضاعت واحداً، وفِي ذلك دلالاتٌ كثيرة مهمّة:

المرأة في الكتاب المقدس تعني أنها: “أمّ كل امرءٍ” فهي أمّ الحياة، وبالتالي ليست أقلّ قيمة من الرّجل، فهي ولدته وربّته ورافقته حتى يصبح رجلاً. وقد نادى أمّه العذراء مريم في عرس قانا الجليل وعلى الصليب:”يا امرأة” وهذا برهانٌ على أنها تلد الكنيسة وترافقها.

هي إمرأة لديها عشرة دراهم، فهي تعمل وتملك وتتصرف كسيدة حرّة ومستقلة ليست دون الرجل كرامةً ومكانةً وأهلية. فهي قادرة على العمل والإنتاج وليست عالة على الرجل.

سمّاها يسوع “إمرأة” دون تبعية للرجل، لديها شخصية وهوية، فلا حاجة أن تُعرّف ببنت أو زوجة أو أمّ أو أخت فلان كما هي العادة في الشرق…

هي امرأة كاملة لوحدها في كينونتها وعقلها وقدرتها ومكانتها، فاذا ارتبطت بالرجل لا يكون ذلك لسدّ نقص خلقي بها بل لخير الاثنين معاً واستمرار الحياة.

هي إمرأة تعمل وتتقاضى أجراً، تستهلك جزءاً منه وتدّخر الجزء الاخر، فهي إمرأة حكيمة ترى ما وراء الأيام، وليست مبّذرة كما تصورها ثقافة العصر.

هي إمرأة تحسب جيداً ما لديها، تتقن علم “المحاسبة” فقد عرفت أن ثروتها لم تعد كاملة.

هي إمرأة تملك بيتاً باسمها، لها حق الملكية، لها الحق في العمل، لها الحق في القيادة، لها الحق أن تكون في الطليعة وتصل إلى مراكز القرار.

هي إمرأة على مثال العذارى الحكيمات، عندما أغلقت باب بيتها استطاعت إشعال المصباح، فقد كان مليئاً بالزيت وجاهزاً لاستقبال العريس السماوي.

يا رب قد أضعنا ملكوت الله في داخلنا، أعطنا الجرأة الكافية كي نواجه ضعفنا على ضوء كلمتك ونبحث عنك في داخلنا كي تتفجر فينا ينابيع ماء حية، نروي عطشنا الى الفرح الداخلي الحقيقي. امين.

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً