أليتيا

ما إن رأى الطبيب الصورة حتّى اتصل بها وهو تحت آثار صدمة…رفقا تشفي ريما من السرطان

telelumiere
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في 2007 مرضت ريما بعقليتي وتدهور وضعها الصحي كثيراً وعقب إجراء الفحوصات الطبية تبيّن انها تعاني من ورم غير خبيث فوق غدّة الرأس. هذا الورم أثر بشكل مباشر على صحتها وعلى نسب الهرمونات في جسمها. توقف عمل الغدد التي تفرز هرمون الأدرينالين. اضطرّت إلى تناول دواء يحتوي على الكورتيزون ثلاث مرّات في اليوم.

طلب الطبيب من ريما إجراء عملية لاستئصال الورم بعد نحو شهرين. أثناء تلك الفترة حلُمت ريما في نومها بالقديسة رفقا وهي ترتدي ثوبها الأسود. كانت ريما تصلّي دائمًا للقديسة رفقا وتطلب شفاعتها.

“شعرت بدافع قوي للصلاة للقديسة رفقا بحرارة وطلب شفاعتها لنيل الشفاء من هذا الورم.” تقول ريما.

زارت لبنان وما إن وصلت أرض أجدادها حتّى توجهت إلى جربتا شمال لبنان لزيارة ضريح القديسة رفقا. سجدت على ركبتيها أمام الضريح وصلّت بحرارة طالبة من القديسة اللبنانية نعمة الشفاء.

أعجوبة للقديسة رفقا لم يعلن عنها من قبلريما بعقليني من لندن – شكراً قديسة رفقا

Geplaatst door ‎كنيستي kanisati.com‎ op Zaterdag 28 april 2018

“ما إن انتهيت من الصلاة حتّى لاحظت أن الصورة التي ترتفع فوق الضريح تشع نورًا.” تقول ريما.

ظنّت ريتا أن هذا النور ناجم عن عدم رؤيتها بطريقة واضحة إذ إنها كانت تبكي كثيرًا خلال الصلاة.

بعد مرور أيام قليلة لاحظت ريتا أنها لم تعد تعاني من آلام في الرأس وأن صحتها باتت أفضل. طلب منها الطبيب إجراء صورة بالرنين المغناطيسي ليرى الورم وما إن زاد حجمه، ما إن رأى الطبيب الصورة حتّى اتصل بريما وهو تحت آثار صدمة.

ما إن التقى بريما حتّى صارحها بأن الورم قد اختفى.

“لم يستطع تفسير ما حصل معي… ظن بأني أجريت العملية الجراحية أثناء زيارتي لبنان.” تقول ريما.

بدأت صحّة ريما تتحسن لتنجب طفلتها قبل شهر من موعد ولادتها يوم تطويب القديسة.

“أشكر القديسة رفقا كثيرًا وأشكر الله الذي أنعم عليّ بالصحة.” تختم ريما.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً