أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الشذوذ والمسيحية… كيف نتعاطى كمسيحيين مع من يمارسون الشذوذ الجنسي؟

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الشذوذ هو السلوك أو الإنغماس فيما هو غير طبيعي أي فيما لا يوافق الطبيعة.

كل نظرة إلى الأمور تبدأ من منطلقَين لا ثالث لهما : إما من منطلق أن لهذا العالم خالقٌ وربّ وديّان، وإما بعدم الأيمان بوجود الله الخالق الذي خلق كل شيء حسناً جداً أي كاملاً، ومن لا يُؤْمِن بوجود الله يكون في ظلمةٍ وجهلٍ لأن الحكمة والعلم يقولان أن لا وجود للخلق دون الخالق وأن كل مفعول يستدعي فاعلاً.

الخالق خلق ذكراً وأنثى ونقطة عالسطر.  بعد الخطيئة صار السقوط ولم يبق كمالٌ لا في الإنسان ولا في الخليقة. فقدَ الإنسان سلطانه على الخليقة والمخلوقات وعلى أهوائه لأنه خسر النعمة بعد أن عصى الله، صار غريباً عن أصله، عن صورة الله وهذا هو المرض الحقيقي، يبدأ روحياً ليسير نفسياً لينتهي جسدياً . كل فوضى في العالم وفِي الحياة هي مرض ولا يُمكن معالجة المرض إلا بمعرفة الصورة المعافاة لذا تجسد الله ليُرينا الصورة الكاملة فنتشبه بها بالطاعة وليس بالعصيان، نلبسها فنتوب ونشفى بعد أن نموت عن العالم الساقط لنقوم معه بشراً إلهيين بالنعمة في الصورة والمثال ونعود مجدداً إلى ما نستحقه وما خُلقنا من أجله : أبناءً للملكوت.

كل انحراف عن وصايا الله يقود إلى الشذوذ، الشذوذ الروحي بعبادة الأصنام والشيطان، والشذوذ الأخلاقي، والشذوذ النفسي والشذوذ الجنسي. في هذا التعريف كل البشرية شاذة والمسيح جاء ليرمّم وليكمّل وليخلّص وجاء لتكون لنا الحياة ولتكون لنا أفضل.

رب الشذوذ هو الشيطان، الشاذ الأول بالكبرياء والمعصية.

من يرفض الله ويرفض النعمة هو حرٌ في خياره. لقد قال السيّد : من أراد أن يتبعني ……… لم يفرض نفسه على أحد. الله يحترم حريتنا التي هي أغلى ما أعطانا ولذا له الحق في النهاية وبداية الحياة الحقيقية أن يدين كلاً بحسب خياراته، أعطانا الحرية نعم ولكنه أعطانا الوصايا فنحن خليقة ولسنا خالقون، وهو كخالق يجب أن يُعبد ويُطاع لأن بدونه ليس خليقة ولا حياة. نحن لم نأتي من العدم لنعيش للعدم ولم نخلق أنفسنا لنطيع أنفسنا.
الشذوذ في أنواعه وخاصة الجنسي مورس قبل التجسد وهذه الخطيئة كانت من أكثر الخطايا التي جرحت قلب الله وأغضبته غضباً شديداً لأنها تشويه كامل لما صنعته يداه، لما قال عنه إنه حسن جداً ومع هذا ترك الحرية للناس ولكنه حذّرهم وأخبرهم أنه سيدين.
من يرفض المسيح هو خارج هذه المعادلة وهو حرٌ حتى أن يأكل مع الخنازير وإن كان المسيح نفسه لم يُدِن لا يحق لأحد أن يدين لكن هذا لا يعني أننا كمسيحيين نقبل كسر وصايا الله ولا تبرير الخطايا، نحن نكره الخطيئة لأننا نحب الله ونحب الخاطيء لأننا نحب الله، نحن نكره الخطيئة وليس الخاطئ.
في المسيحية نحن مسؤولون عن خلاص أخينا والبشرية والكون وعن كرامة صورة الله في الإنسان. من اعتمد بالمسيح لَبس المسيح ومن لَبس المسيح لا يستطيع أن يعود به إلى حياة بهيمية خارج الكرامة الإنسانية وخارج عمل النعمة وخارج سر التأله. “متى كان الإنسان في كرامة ولم يعتبر، قيس بالبهائم التي لا عقل لها وشبّه بها” (كتاب المزامير).
كل شذوذ مرفوض بالمسيحية وخاصة الشذوذ الجنسي.

كيف نتعاطى كمسيحيين مع من يمارسون الشذوذ الجنسي؟ نتعاطى معهم كما نتعاطى مع كل مريض روحي ونفسي وجسدي، نساعده نحبه ، نهتم به ونداويه ونصلي من أجله ونشرح له وصايا الله ونخبره عن الدينونة الآتية ونعرّفه على المسيح وعلى الصورة المعافاة من خلال حياتنا ورحمتنا وأقوالنا وشهادتنا للحق ورفضنا للباطل . نموت من أجله ولكن لا ولا ولا وألف لا أن نقبل خياره أو نبرره له أو نعلله أو نعايشه كأن كل شيء على ما يرام وأن نُشعره أن خياراته وضعفاته حرية شخصية ففي هذا قتل لكرامته ولروحه وسنعطي جواباً لله يوم الدين.

في خبرتي المتواضعة ككاهن، تعاطيت مع كثيرين من الشاذين جنسياً وبعد كثرة محبة وإرشاد وصلاة وصداقة انتفضوا على إنسانهم العتيق المجرّح إما بسبب قساوة طفولة أو سوء عشرة أو ضعف شخصية أو خوف أو جهل للمسيح ، انتفضوا وتغيروا وتابوا وبكوا واصطلحوا إما بزواج أو برهبنة.

ليس الجنس بذاته هدف الحياة، إنه أداة استمرار الحياة وهو ليعين الرجل والمرأة للوصول إلى قمة المحبة وقمة الأنوثة وقمة الرجولة وإلى تحقيق كمال صورة الله فينا.  هذا كله يتم أيضاً خارج الجنس لمن لا يحتاجه أو لمن وقع في حب أكمل فما عاد يعنيه لا الجسد ولا حاجاته ولا النفس ولا ضعفاتها بل انطلق إلى ملء الروحانية واقترن بيسوع المسيح في الروح القدس .

يأتيك من يتفلسف ويبرر كسر وصايا الله بعلم النفس وإحصاءات جامعات الغرب. الغرب بغالبيته يسلك في شذوذ روحي ونفسي وأخلاقي، أنظمته وأسياده رفضوا المسيحَ ويتلذذون  في كسر وصاياه وبالعودة إلى زمن قبل التجسد، زمن الشهوة والمعصية. علم النفس؟  لا أهمية لعلم نفس إن لم يرتقي إلى المعرفة الروحية للنفس قبل السقوط وإلى معرفة خالقها. علم النفسي المعافى يساعد علم الروح والتوبة بتوجيه من علماء نفسيين أصحاء بالمسيح وبالنعمة.

العالم اختار طريقاً آخر وقطاره مسرعٌ إلى الهلاك. من يريد السلوك في حياة شاذة فليكن لديه الجرأة أن ينكر المسيح الحقيقي وليسلك كما يشاء لكن أن نبرر مرضنا وضعفنا وشذوذنا بالقول أننا مسيحيون كما نشاء وأن لنا حريتنا الشخصية فهذا إثم وتجديف على الروح القدس. من لَبس المسيح ليس حراً فيما بعد بل عبداً لخالقه وهذه هي العبودية الوحيدة التي تحوي الحرية والكمال والتأله.

يا صاحب، لا تقل هذا جسدي وأنا حرٌ في نفسي، جسدك هو هيكل الروح القدس وكيانك هو صورة الله وكرامته ، بعد أن قبلتَ المسيح فأنت لست مُلكاً لنفسك بعدُ لأن المسيحَ اشتراك بثمنٍ غالٍ جداً وهو دمه الذي دفعه على الصليب.
يكفي المسيحيين جبناً ومسايرةً وعواطف كاذبة وتقليداً للعالم وللغرب فالعالم والغرب اختارا طريق الموت وهما يسلكان – منذ الآن -في الظلمة البرّانية.

من عنده سرطان لا يكذب على نفسه ويخلق أسماء جديدة للموت الآتي، يكفي تنعيماً للأشياء بمسميات جديدة، الشذوذ هو الشذوذ والموت هو الموت والحياة الأبدية هي الحياة الأبدية وهي الهدف الحقيقي الوحيد لحياتنا وهي أهم من كل لذّة.

ومن له أذنان للسمع فليسمع.

الأب ثاوذورس داود

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.