أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت الرابع من زمن الصليب في ١٣ تشرين الثاني ٢٠١٨

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السبت من الأسبوع الرابع بعد عيد الصليب

 

قالَ الربُّ يَسوع: “أَيُّ ٱمْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِٱهْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟ فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ! هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!”.

 

قراءات النّهار: رؤيا ٢٢:  ١٦-٢١/ لوقا ١٥ : ٨-١٠

 

النّهار:

التأمّل:

 

نعيش في عصرٍ يتناقض مع ما ورد في نصّ اليوم…

يعاني معظمنا من اللامبالاة للأشخاص أو للمقتنيات لدرجة نفقد معها أحياناً أصدقاء أو معارف وبالكاد نهتمّ أو نفقد أموراً لها أهميّة رمزيّة وبالكاد أيضاً نهتمّ!

هذه اللامبالاة من سلبيات هذه الأيّام وهي تفقد مجتمعنا ميزةً أساسيّة ما زالت موجودة لدى العديد من النّاس وهي الاهتمام بالآخر وبهمومه وشجونه…

البعض يترجم اهتمامه بالتطوّع في الجمعيات الخيريّة والتطوّعيّة والبعض الآخر يترجمه في اعمال المحبّة المجّانيّة الخفيّة والتي قد تعيد احياناً إبناً ضالّاً إلى حيث سيجد الدفء والمحبّة والحنان!

إنجيل اليوم يحثّنا على كسر حلقة الإهمال والشروع في عيش المحبّة!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٣ تشرين الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/EDWTBcVgGTy

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.