أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للجمعة الرابع بعد عيد الصليب في ١٢ تشرين الأول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من الأسبوع الرابع بعد عيد الصليب

 

 

قالَ الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَل: “أَيُّ رَجُلٍ مِنْكُم، لَهُ مِئَةُ خَرُوف، فَأَضَاعَ وَاحِدًا مِنْهَا، لا يَتْرُكُ التِّسْعَةَ وَالتِّسْعِينَ في البَرِّيَّةِ وَيَذْهَبُ وَرَاءَ الضَّائِعِ حَتَّى يَجِدَهُ؟ فَإِذَا وَجَدَهُ حَمَلَهُ عَلَى كَتِفَيْهِ فَرِحًا. وَيَعُودُ إِلى البَيْتِ فَيَدْعُو الأَصْدِقَاءَ وَالجِيرَان، وَيَقُولُ لَهُم: إِفْرَحُوا مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ خَرُوفِيَ الضَّائِع! أَقُولُ لَكُم: هكذَا يَكُونُ فَرَحٌ في السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب، أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا، لا يَحْتَاجُونَ إِلى تَوْبَة!”.

 

قراءات النّهار:  رؤيا ٢١:  ٢١، ٢٢:  ٥ / لوقا ١٥ : ٣-٧

قراءات النّهار:

 

التأمّل:

 

هذه الصورة من أجمل صور الله في الكتاب المقدّس…

يسعى ربّنا إلى منح الخلاص لكلّ واحدٍ منّا مهما كان قلبه قاسياً وعقله مغلقاً أمام الربّ…

بالنسبة لله، إنّه ابنٌ ضائع يستأهل أن يتمّ البحث عنه مهما كلّف الأمر…

تتناقض هذه الصورة مع الصور التي يروّج لها البعض عن قسوة الله وسطوته وبحثه عن الانتقام من الخاطئين أو معاقبتهم…

تتناقض الخطيئة مع جوهر الله بعكس الخاطئ الّذي هو، مخلوقٌ على صورة الله ومثاله، ويسعى الله على الدوام لضمّه إلى قلبه ولمنحه المحبّة الدّائمة والغفران اللامحدود…

يبحث الله عنّا لأنّنا من روحه نستقي وهو يحزن إن فقدنا ويفرح متى عدنا إليه ومنحناه قلبنا من جديد وفي كلّ حين!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٢ تشرين الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/HnyJ4uZ8WDe

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً