لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

هذا ما أمر به البابا

POPE FRANCIS
Antoine Mekary | Aleteia | I.Media
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) دعا البابا فرنسيس إلى إجراء “دراسة متعمقة أكثر” لأرشيف الكرسي الرسولي المتعلق برئيس أساقفة واشنطن السابق الكاردينال ثيودور ماكاريك، في إطار التحقيق في الاتهامات المتعلقة بالتجاوزات التي ارتكبها كبير الأساقفة الأمريكي السابق، بحسب بيان صدر عن الكرسي الرسولي في 6 تشرين الأول. وستنشر نتائج التحقيقات “في الوقت المناسب”، بحسب الفاتيكان.

وفي أيلول عام 2017، أعلمت أسقفية نيويورك الكرسي الرسولي بتلقيها شكاوى تتعلق بسوء تصرف جنسي للكاردينال السابق ثيودور ماكاريك في السبعينات. وكان البابا فرنسيس قد أمر بإجراء تحقيقات بشأن هذه المسألة، فأجريت في الولايات المتحدة وأحيلت نتائجها إلى مجمع العقيدة والإيمان. ونتيجة للادعاءات الموثوقة والمثبتة، وافق البابا في  تموز على استقالة ماكاريك وأمره بالعيش في عزلة مليئة بالصلاة والتوبة.

هذا ونتيجة وجود اتهامات أخرى موجهة ضد ماكاريك، أصدر البابا تعليمات بإجراء تحقيق متعمق للوثائق كاملة، من أجل التحقق من كل الوقائع ذات الصلة ووضعها في سياقها التاريخي وتقييمها بشكل موضوعي.

ويأتي قرار دراسة الأرشيف هذا، في أغلب الظن، نتيجة لاتهامات القاصد الرسولي السابق لدى واشنطن المونسنيور كارلو ماريا فيغانو بين العامين 2011 و2016. ففي رسالة أعدها المونسنيور فيغانو ونُشرت في 25 آب، أكد أن البابا بندكتس السادس عشر فرض عقوبات قانونية على الكاردينال ماكاريك بتهمة ارتكابه اعتداءات جنسية. واتهم المونسنيور فيغانو البابا فرنسيس بالتستر عن الانتهاكات.

وفي الختام، أشار البيان إلى أن البابا فرنسيس يجدد دعوته إلى “توحيد الجهود” لمواجهة “آفة” الانتهاكات التي تمارس داخل الكنسية وخارجها. ولهذا السبب، دعا الحبر الأعظم رؤساء المجالس الأسقفية الوطنية لعقد قمة في الفاتيكان، من 21 لغاية 24 شباط المقبل.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً