أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصّة حبّ نادرة تتكلّل بالزواج: التقيا في الحضانة وطلب يدها للزواج وعمره لا يتخطّى الخمس سنوات

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ” الْمَحَبَّةُ تَتَأَنَّى وَتَرْفُقُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَحْسِدُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَتَفَاخَرُ، وَلاَ تَنْتَفِخُ، وَلاَ تُقَبِّحُ، وَلاَ تَطْلُبُ مَا لِنَفْسِهَا، وَلاَ تَحْتَدُّ، وَلاَ تَظُنُّ السوء، وَلاَ تَفْرَحُ بِالإِثْمِ بَلْ تَفْرَحُ بِالْحَقِّ، وَتَحْتَمِلُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتُصَدِّقُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتَرْجُو كُلَّ شَيْءٍ، وَتَصْبِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَسْقُطُ أَبَدًا. وَأَمَّا النُّبُوَّاتُ فَسَتُبْطَلُ، وَالأَلْسِنَةُ فَسَتَنْتَهِي، وَالْعِلْمُ فَسَيُبْطَلُ. (رسالة القديس بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 13)

لعلّ الحبّ الذي جمع مات غرودسكي ولورا منذ سنوات الطفولة خير مثال على أن المحبّة النابعة من قلب طاهر وبريء لا تسقط أبدًا.

لم تنس لورا كيف طلب مات يدها للزواج وعمرهما لم يتخط وقتذاك الخمس سنوات.

“التقينا في الحضانة وهناك طلب منّي الزواج فرفضت قائلة إننا لا نزال صغارًا ولا بد من الانتظار قليلًا.” تقول لورا اليوم بعد مرور نحو 20 عامًا على تلك الحادثة.

لا تخفي الشابة أنها كانت تحب مات منذ لحظات لقائهما الأولى:” كنّا نقوم بكل شيء معًا وكنت أحبّه منذ البداية.”

 

مات من جهته لطالما عبّر عن حبّه للورا: “لقد كنت دائما مغرمًا بها. لطالما تميزت بابتسامتها الرائعة وطاقتها السعيدة.”

قضى الثنائي سنوات الدراسة الابتدائية معًا ليفترقا لاحقًا.

إلّا أن الحب كان أقوى من الفراق حيث التقيا مجددًا من خلال أحد الأصدقاء في عامهما الدراسي الأول في المدرسة الثانوية.

برغم ذهابهما إلى مدارس ثانوية مختلفة وكليات في ولايات مختلفة أثبت مات ولورا أن حبهما قادر على تخطّي كل شيء.

قبل عامين وفي نهاية السنة الأولى من دراستهما الجامعية دعا مات لورا إلى نزهة في حديقة الحضانة حيث التقيا للمرة الأولى وهناك طلب يدها للزواج!

هذه المرّة وافقت لورا من دون تردد قائلة: “لقد أحببته دائماً فهو صديقي المفضل.”

تزوّج الثنائي وكللا بذلك أكثر من عشرين عامًا من الحب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً