أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

عزّزوا إبداع أولادكم عبر هذه العادة اليوميّة الغريبة

CRAZY SOCKS
Shutterstock
Share

امريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) يوميا، عندما يستيقظ ابني لينكولن البالغ من العمر 6 سنوات ويستعد للذهاب إلى الروضة، يرتدي الثياب التي أكون قد أعددتها له في الليلة السابقة، ويتجاهل ارتداء الجوارب البيضاء، فيتوجه إلى درج جواربه ويبحث عن زوجا من الجوارب المليئة برسومات شخصيات المنتقمون أو الرجل العنكبوت (سبيدرمان).

وإن اختار جوارب برسومات شخصية هولك الخارق أو ثور، فيرفعها حتى ركبتيه ليبرز شخصياته المفضلة.

ربما يبدو طفلي سخيفا بهذا التصرف، ولكني لم أعمل على تغيير ذلك أبدا. فكان اختياره لجواربه المفضلة يجعله سعيدا، وأنا لا أمانع ذلك. أقله إلى دور الحضانة، أقبله، أصلي لألا يسخر أحدا منه.

وبحسب كوارتز، السماح ل لينكولن ارتداء جوارب غريبة هو العمل الصواب. فمع تنوع خيارات الجوارب، يختار المبدعون والأكثر نجاحا الجوارب الغريبة.

فيعزز تنوع ألوان الجوارب والرسومات الموجودة عليها، المرح لدى الطفل، وهذه طريقة إضافية للتقرب من الآخرين والتواصل معهم، بحسب المصممة والكاتبة لورين روثمان. وتقول إن هذه العادة بدأت بالانتشار في سيليكون فالي في كاليفورنيا. وقد تبين أيضا أن بعض رجال السياسة والرجال الجادين يرتدون أحيانا الجوارب الغريبة، نذكر منهم الرئيس الأمريكي الأسبق جورج والكر بوش الذي ارتدى جوارب برسومات الرجل العنكبوت، فتأثر آخرون به.

وقد شعرت بأن الأمر غريب بعض الشيء، ولكن، إن كان اختيار ارتداء جوارب غريبة يتماشى مع عيش حياة جريئة وناجحة، فلما لا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.