لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

صلاة المساء – تذكار القدّيس فيلبّس الشمّاس

ABBAY VAL NOTRE DAME
Photograph courtesy of Abbey Val Notre Dame - Canada
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)

الخميس 11 تشرين الأوّل، تذكار القدّيس فيلبّس الشمّاس

 

صلاة المساء

المزمور 132: 1-10

“سيعطيه الربّ الله عرش أبيه داود” (لوقا 1: 32)

 أُذكُرْ يا رَبُّ داوُد كلَّ ما عاناه

القَسَمَ الَّذي لِلرَّبِّ أَقسَمَه والنَّذْرَ الَّذي لِعَزيزِ يَعْقوبَ نَذَرَه:

“لن أَدخُلَ الخَيمةَ بَيتي ولن أَعلُوَ سَريرَ مَضجَعي

ولن أُعطيَ عَينَيَّ نَومًا ولا أَجْفاني رُقادًا

إِلى أَن أَجِدَ لِلرَّبِّ مُقامًا ولعَزيزِ يَعْقوبَ مَسكِنًا”.

 

ها قد سَمِعْنا أَنَّه في أَفْراتَة قد وَجَدْناه في حُقولِ الغاب.

لِنَدخُلْ إِلى مَسكِنِ الرَّبِّ لِنَسجُدْ لِمَوطِئ قَدَمَيه.

قُمْ يا رَبُّ إِلى مَكانِ راحَتِكَ أَنتَ وتابوتُ عِزَّتِكَ.

كَهَنَتُكَ البِرَّ يَلبَسون وأَصفِياؤكَ يُهَلِّلون.

مِن أَجلِ داوُدَ عَبدِكَ لا تردَّ وَجهَ مَسيحِكَ.

 

المجد للآب والابن والروح القدس

كما كان في البدء والآن وعلى الدوام

وإلى دهر الداهرين آمين.

 

 قراءة من العهد الجديد (رسالة بطرس الأولى 3: 8-9)

كونوا مُتَّفِقينَ في الرَّأي، مُشْفِقينَ بَعضُكم على بَعض، مُتَحابِّينَ كالإِخوَة، رُحَماءَ مُتَواضعين لا ترُدُّوا الشَّرَّ بِالشَّرّ والشَّتيمَةَ بِالشَّتيمَةَ، بل بارِكوا، لأَنَّكم إِلى هذا دُعيتُم، لِتَرِثوا البَركة.

 

تسبحة مريم (لوقا 1: 46-55)

تُعَظِّمُ الرَّبَّ نَفْسي

وتَبتَهِجُ روحي بِاللهِ مُخَلِّصي

لأَنَّه نَظَرَ إِلى أَمَتِه الوَضيعة.

سَوفَ تُهَنِّئُني بَعدَ اليَومِ جَميعُ الأَجيال

لأَنَّ القَديرَ صَنَعَ إِليَّ أُموراً عَظيمة: قُدُّوسٌ اسمُه

ورَحمَتُه مِن جيلٍ إِلى جيلٍ لِلذَّينَ يَتَقّونَه

كَشَفَ عَن شِدَّةِ ساعِدِه فشَتَّتَ الـمُتَكَبِّرينَ في قُلوبِهم.

حَطَّ الأَقوِياءَ عنِ العُروش ورفَعَ الوُضَعاء.

أَشَبعَ الجِياعَ مِنَ الخَيرات والأَغنِياءُ صرَفَهم فارِغين

نصَرَ عَبدَه إسرائيل ذاكِراً، كما قالَ لآبائِنا،

رَحمَتَه لإِبراهيمَ ونَسْلِه لِلأَبد.

 

صلاة الأبانا

المجد للآب والابن والروح القدس كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً