أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بعد عطلة نهاية الأسبوع عادت إلى بيتها مع أولادها وما روته لم يكن في الحسبان

MOVING DAY
By 4 PM production | Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  نقلت جريدة “لا ريبوبليكا” الإيطاليّة خبرًا عن امرأة تدعى باولا بارزوتّي عادت إلى منزلها في روما الأسبوع الفائت لتجده محتلّاً.

 

باولا بارزوتّي هو امرأةٌ تقطن في شارع ليباريني الواقع في منطقة لاورنتينا في روما. لباولا ثلاثة أولاد وحياة طبيعة كما باقي سكّان روما. عادت يوم الإثنين الفائت، الأوّل من تشرين الأوّل إلى منزلها في روما لتجد ما لم يكن في الحسبان.

 

فبينما كانت تركن سيّارتها انتبهت لوجود أعراض منزله مرميّة خارجًا وإذ بإمرأة من عائلة ميلانيزي تخرج من الكراج وتصرخ: “المنزل لي الآن”. ففهمت فورًا باولا بأنّ منزلها محتلّ. عندها شعرت باولا بوعكةٍ صحيّة استدعت نقلها إلى المستشفى بينما اتّصل أحد أبنائها بالشرطة.

 

وقد حصل في الماضي أن احتلّ أناس آخرون منازل غيرهم في هذا النوع من المنازل الخاضع لشركة تدعى “آتر”. ولا يزال أولاد باولو ينامون في مكانٍ آخر بينما تعود هي يوميًّا بعد دوام عملها لتنام في سيّارتها أمام مبنى منزلها. وإنّ الذين احتلّوا منزلها كانوا يراقبون تحرّكاتها ويعلمون متى تغادر المنزل كما كانوا على علمٍ بمواعيد كون أبنائها في المدرسة.

 

وتقول باولا اليوم: “أخاف العودة إلى المنزل عنوةً، فهذه العائلة تقطن في المبنى عينه معنا”. كما تضيف: “لديّ عقدًا موقّعًا لمدّة سبع أعوام مع شركة “آتر” لكنّ استقواء من ليس له الحقّ يضعني في موقفٍ صعب”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
عطلة
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً