Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

لاجئ سوري يكشف المستور

SYRIAN,REFUGEES

Mustafa Khayat | CC BY-ND 2.0

ريتا الخوري - أليتيا - تم النشر في 09/10/18

ألمانيا/أليتيا(aleteia.org/ar) في مقابلة مع مجلة ألمانية محافظة” Tichys Einblick “يتحدث لاجئ سوري حول النوايا الحقيقية للاجئين الذين جاؤوا إلى ألمانيا.

الصحافي الألماني قام بتغيير اسم اللاجيء إلى “بول” لحمايته.

“في الواقع جاء معظم هؤلاء اللاجئين إلى أوروبا بشكل عام وألمانيا بشكل خاص لا لأن حياتهم تعرضت للتهديد أو لتعرّضهم للقمع أو الاضطهاد أو التمييز العنصري أو الطائفي(…) حضروا إلى هنا لأسباب كثيرة أخرى .” يقول بول.

عندما سئل عما يعنيه بذلك أجاب:

“السبب الأول واضح وهو ديني أما السبب الثاني فمادي. جاؤوا إلى ألمانيا مع اليقين المطلق بأن ما يقومون به مراد لهم من قبل الله وهو إله المسلمين لأنهم يؤمنون بأن دين الله هو الإسلام  وأن أتباع جميع الأديان الأخرى هم كفار ويستحقون أن يقتلوا.

من وجهة نظر دينية كل شيء متفق عليه أو معدّ مسبقا. يسمح الإسلام بالزواج من أربع نساء وبالتالي إنجاب العديد من الأطفال. وليس سرا أيضا أن معظم اللاجئين هم من المسلمين السنة “.يضيف بول.

“إنهم يقومون بحسابات بسيطة فهم مقتنعون بأن الوضع خلال العقدين أو الثلاثة المقبلة سوف يتغير بالكامل وأنه سيكون لصالحهم.”

بالكاد يرفع المسلمون المعتدلون أصواتهم بوجه المسلمين التقليديين بسبب الخوف.

وفقا لبول فما يهمهم هو السيطرة وتدمير المسيحية:

“إنهم مقتنعون بأن لديهم التفويض لنشر الإسلام في أوروبا.

وفي قمة أولوياتهم بحسب ترتيب أهميتها السيطرة على الفاتيكان ورؤية راية الإسلام تطفو على قبة كاتدرائية القديس بطرس وإزالة كل ما يذكر بالمسيحيين أو المسيحية. ”

ويقول إن جزءًا كبيرًا من أزمة المهاجرين “منظم”:

“أحد الأسباب هو الوضع الديموغرافي في ألمانيا ، كان هناك ضغط لإرسال الناس إلى ألمانيا. كانت ألمانيا بحاجة إلى مهاجرين لأن معظم المجتمعات الأوروبية كانت تعاني من الشيخوخة وشح الولادات.

“اللاجئون يعرفون وجهتهم جيدًا. انهم يريدون تحدي ألمانيا وأوروبا.”  يوضح بول الذي وصل بول إلى ألمانيا منذ حوالي ثلاث سنوات. في الآونة الأخيرة فقط تم منحه صفة لاجئ لمدة عام واحد. بول طبيب نفسي وعمل كمتخصص في تكنولوجيا المعلومات في مدينة سورية.

ويقول: “لسوء الحظ لا يمكنني أن أتطلع إلى المستقبل بتفاؤل كبير”. لقد اختبرت ذلك كثيرا وأنا أعرف الناس في منطقتي وأنا أعرفهم هنا أيضا. سيكون التحدي الأكبر هو أن تقوم ألمانيا بتعزيز قوانينها ودستورها “.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
سوريا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً