لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

توقّع سيارة من والده بعد تخرّجه، فأعطاه والده هديّة جعلته يفقد أعصابه ويترك البيت الى أن مات والده فعرف الحقيقة!

© DR
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)عادة ما تكون ردّة فعلنا سريعة تجاه بعض الأمور، وقد تصل بنا ردّة الفعل هذه الى فقدان أعز ما لدينا في لحظة غضب لا ينفع فيها الندم .

 

سامي أراد سيارة كهدية بمناسبة تخرجّه. والده غني جداً واعتاد ان ينال كل شيء. لم يرفض له والده طلباً طيلة حياته وخاصة بعد موت والدته وهو طفل.

بدأ سامي بالتلميح لما يريد وكان متأكداً أنه سيحصل على السيارة التي أرادها.

 

بعد التخرّج استدعاه والده الى مكتبه وأعطاه علبة ملفوفة بهدية. كان سامي سعيداً ومتأكداً انه سيحصل على ما يريد. فتح العلبة فوجد فيها بدلاً من مفتاح السيارة كتاباً.

 

تفاجأ سامي وكانت ردة فعله قوية جداً من شدة الغضب وقال لوالده “مع كل المال الذي لديك هذا ما تهديني إياه؟ كتاباً؟” وخرج من مكتب والده ومن البيت غاضباً حاقداً ولم يعد إليه منذ ذلك الحين.

 

مرت الأيام وبات سامي رجل أعمال كبير، ولم يكن يرى والده منذ يوم تخرّجه. جاءته مكالمة ذات يوم تنبئه بموت والده وبان والده ترك كل ما يملك له.

ذهب سامي الى منزل والده وهناك شعر بحزن كبير، دخل المكتب القديم وعلى المكتب وجد هناك ذلك الكتاب الذي بسببه ترك بيت أبيه وكرهه.

فتح الكتاب وانهمرت دموعه. كان هناك ثقب في الكتاب فيه مفتاح سيارة فخمة مع رسالة من والده: “الى ابني الحبيب الذي أفتخر به في يوم تخرّجه”!

 

جاءه ذلك كالصاعقة وفهم حينها، انه لا يمكن ان تحكم على شخص – وبخاصة من تحب ويحبك – فقط من منطلق ما تحوكه أنت في مخيلتك عن الشخص أو الطريقة التي يظهر لك فيها الآخر عواطفه. فلو فتح سامي ذلك الكتاب المشؤوم يومها بدلاً من ردّة فعله العمياء، لكان فهم ان السيارة أصبحت له بكل الأحوال ولما كان خسر والده وحياته من دون والده!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً