أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للاثنين الرابع بعد عيد الصليب في ٨ تشرين الأول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع الرابع بعد عيد الصليب

وكَانَ بَينَ الصَّاعِدِينَ لِيَسْجُدُوا في العِيد، بَعْضُ اليُونَانِيِّين. فَدَنَا هـؤُلاءِ مِنْ فِيلِبُّسَ الَّذي مِنْ بَيْتَ صَيْدَا الـجَلِيل، وسَأَلُوهُ قَائِلين:”يَا سَيِّد، نُرِيدُ أَنْ نَرَى يَسُوع”. فَجَاءَ فِيلِبُّسُ وقَالَ لأَنْدرَاوُس، وجَاءَ أَنْدرَاوُسُ وفِيلِبُّسُ وقَالا لِيَسُوع. فَأَجَابَهُمَا يَسُوعُ قَائِلاً: “لَقَدْ حَانَتِ السَّاعَةُ لِكَي يُمَجَّدَ ابْنُ الإِنْسَان. أَلـحَقَّ الـحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ حَبَّةَ الـحِنْطَة، إِنْ لَمْ تَقَعْ في الأَرضِ وتَمُتْ، تَبْقَى وَاحِدَة. وإِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِير. مَنْ يُحِبُّ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا، ومَنْ يُبْغِضُهَا في هـذَا العَالَمِ يَحْفَظُهَا لِحَيَاةٍ أَبَدِيَّة. مَنْ يَخْدُمْنِي فَلْيَتْبَعْنِي. وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا، فَهُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا خَادِمِي. مَنْ يَخْدُمْنِي يُكَرِّمْهُ الآب. نَفْسِي الآنَ مُضْطَرِبَة، فَمَاذَا أَقُول؟ يَا أَبَتِ، نَجِّنِي مِنْ هـذِهِ السَّاعَة؟ ولـكِنْ مِنْ أَجْلِ هـذَا بَلَغْتُ إِلى هـذِهِ السَّاعَة! يَا أَبَتِ، مَجِّدِ اسْمَكَ”. فَجَاءَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ يَقُول: “قَدْ مَجَّدْتُ، وسَأُمَجِّد”.

قراءات النّهار:  رؤيا ١٥ : ١-٨ / يوحنا ١٢ : ٢٠-٢٨

 

التأمّل:

هل تأمّلت يوماً في حياة حبّة القمح؟

تبدأ حياتها ثمرةً في نبتة أمّ…تنمو في حماها إلى أن يحين موعد الحصاد… فتُجمع مع زميلاتها فيتمّ الفرز وقسمٌ يمضي إلى الاستخدام كطحينٍ أو قمحٍ أو باقي الأصناف والقسم الآخر يتحوّل بذراً للموسم القادم…

من هذا البذر يوضع قسمٌ في الأرض ومع الري تموت كلّ حبّة عن ذاتها وتبدأ عمليّة تحوّلها من بذرةٍ في الأرض إلى نبتة ممّا يعني موتها عن حالتها السابقة وتحوّلها إلى حالةٍ جديدة تبدأ معها من جديد قصّةٌ مشابهة وإن اختلفت تفاصيلها الصغيرة!

كلّ واحدٍ منا يشبه حبّة القمح هذه إذ، في تسلسل أحداث الحياة، يموت عن ذاته عدّة مرّات ويخضع لعدّة تحوّلاتٍ وفقاً للظروف أو الخيارات الّتي سيقوم بها!

فمن رضيعٍ (ة) إلى طفلٍ (ة) فشابٍ (ة) فزوجٍ (ة)فوالد (ة) وربّما جدّ(ة) … تحوّلاتٌ عديدة يدعوه إنجيل اليوم كي يعيشها بفرحٍ وسلامٍ مع الذات والآخرين!

 

الخوري نسيم قسطون – ٨ تشرين الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/3diE7zFrhLo

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً