أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هكذا قتلوا 12 مسيحياً في العراق

Shutterstock
مشاركة

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم يكن الخريف الذي حل على مدينة الموصل في عام 2008  عاديا بالنسبة لمسيحييها  فقد ادى  حلول الخريف  لماس والالام تحملها المسيحيون في المدينة  بعد توالي استهداف المكون المسيحي بغياب القانون رغم ان الحكومة كانت قد باشرت بعملية صولة ام الربيعين في صيف العام المذكور لطرد المجاميع الارهابية التي  لم تتاثر  بتلك العمليات العسكرية بل على العكس تزايدت عملياتها لتؤدي الى استشهاد نحو 12 مواطنا مسيحيا تركزت حالات استهدافهم في مطلع تشرين الاول (اكتوبر ) من العام المذكور .

والمؤسف ان رئيس اللجنة الامنية  الذي كان هو ذاته محافظ نينوى اثيل النجيفي في تلك الفترة مقللالا من تاثير حالات الاستهداف مشيرا بان المسيحيين ليسوا وحدهم من يستشهدوا بل تصاحب تلك العمليات استهداف شخصيات موصلية في المقابل ..بدات عمليات الاستهداف بوتيرة تتزايد خصوصا في شهر اب (اغسطس ) في عام 2008  حيث شهد الشهر المذكور  استشهاد ثلاث مسيحيين  في المدينة بحالات تختلف الواحدة عن الاخرى  ففي مطلع الشهر المذكور استهدف ميكانيكي يدعى هيثم خدر امام نجليه في محله بالمنطقة الصناعية  وتم اختطاف طارق رشاد قطان ليعثر على جثته بعد ايام معدودة وذلك في 25 اب  وتم استهداف نافع بشير جموعة  في نهاية الشهر  ليتم اغتيال ولده  ريان بفارق اسبوع وذلك في 13 ايلول  والذي شهد ايضا هذا الشهر اغتيال مواطن مسيحي امام باب داره وهو  بشار نافع طير الحزين  ليطل شهر تشرين الاول (اكتوبر ) وتبدا ايامه القاسية التي شهدت  تواليا اغتيال مواطن مسيحي  بشكل يومي تقريبا ففي يوم 4 تشرين الاول  تحدى الارهابيين  الجميع ليغتالوا المواطن حازم توما يوسف دلال في محله بباب السراي في اكثر الاماكن اكتظاظا  بمدينة الموصل  وسار القتلة بكل هدوء ليمروا امام العناصر الامنية  وفي اليوم التالي تم اغتيال كلا من  امجد هادي ونجله حسام  وهما يعملان باحد المباني قيد الانشاء في حي الحدباء حيث جمع الارهابيين جميع الفعلة في المنطقة لقتلوا على الهوية وفي يوم 8 تشرين الاول اغتال الارهابيين  الشماس جلال موسى عبد الاحد وهو قرب داره في حي الشهداء وفي يوم 9 تشرين الاول تم اغتيال خالد جرجيس السماك وكان اخر الحوادث باغتيال الشاب  ارا اوروك في حي الاخاء  يوم 13 تشرين الاول .

رافقت تلك العمليات هلع ورعب في اوساط العوائل المسيحية التي قامت بدورها  بترك منازلها واللجوء لمناطق في سهل نينوى وكانها البروفة الاولى التي قام بها الارهاب لتهجير مسيحيي الموصل قبل ان يعمد تنظيم الدولة الاسلامية بافراغ مدينة الموصل من مكونها المسيحي في صيف عام 2014 .

المؤسف ان كل تلك الحالات التي ادت لاستهداف المسيحيين مرت دون القبض على الفعلة الجناة  الذين وقفوا وراء تلك العمليات والدوافع التي ادت لارتكابهم مثل تلك الاعمال الاجرامية وبقيت تلك العمليات مقيدة ضد مجهول

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً