أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“السماء والأرض تزولان وكلامي لن يزول”

GALAPAGOS
FOTOGRIN - Shutterstock
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في بلدتي عندما يقولون فلان ” كلمته كلمة “، يعني أنه صادق في وعده، لا يتلون ولا يتبدل مهما كانت الظروف.وهم يتحسرون على أيام الماضي لان الناس كانوا يحترمون كلمتهم أكثر من اليوم…

كانت الكلمة بالنسبة لهم “شرفهم المقدس”. يلتزمون بها كفعل إيمان، لان نقضها يعتبر خطيئة مميتة، فهم ” أبناء الكلمة”. وقد اشتهروا بذلك في كل المنطقة التي ينتمي أبناؤها الى غير ديانة…

أما اليوم فكم من الوعود تُنقض ويتم التنكر لها؟ وكم من كلام في الليل يمحوه النهار؟ وكم من القلوب يتم خداعها بالكلام المعسول؟  وكم من النفوس الطيبة تقع ضحية الدجّالين؟ وكم من العقود عند كتاب العدل لا تحترم ؟ وكم من الشكات تعطى من دون رصيد؟ وكم من ” نعم ” أمام هيكل الرب يتم التنكر لها؟

كم نحن بحاجة اليوم الى أن نكون أبناء “كلمة” نسير بهديها ونتغذى منها  “فكلمة الرب تثبت إلى الأبد” (1بط25:1). وهي صادقة وثابتة وكاملة ومستقيمة  إلى الأبد والتي لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة منها  ” لان كلمة الله ” حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميزة أفكار القلب ونياته” (عب12:4).

اجعلنا يا رب أن نكون أبناء هذه الكلمة التي خرجت من  فمك كي ” لا ترجع إليك فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما أرسلتها له” (أش11:55). اجعلها فينا ” كنار  وكمطرقة تحطم الصخر”  (أر29:23) وتذوِّب قساوة قلوبنا وتُطهر خبث نوايانا. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.