Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
الكنيسة

رداً على هؤلاء الذين ينتقدون البطريرك الراعي ورحلاته الخارجية...اقرأوا جيداً ما قام به في كندا قبل أن تنتقدوه

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 04/10/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) منذ انتخاب البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ، وبعض المسيحيين ينتقدون رحلاته الى الخارج، ويتساءلون “لماذا يسافر البطريرك الراعي كثيراً”. البعض يجلسون على كراسيهم وفي يدهم هواتفهم وينشرون ما يرونه مناسباً انطلاقاً من واقع سياسي ليس البطريركية من أوصلتهم اليه، بل رجال السياسة الذين يصفقون لهم ليل نهار ولا ينتقدونهم اطلاقاً بل ينظرون اليهم كأنهم آلهة ارسلها الله الى الارض لخلاص البشرية.

هذا الجيل، لا يعرف ماذا يريد، كلما عصفت به الحياة ينتقد الكنيسة، ليته ينتخب “صحّ” ويسأل زعيمه: من اين لك هذا لتسافر الى بلدان العالم وتستمتع، بينما أنت يا صديقي فقير معدم، ولا تقوى إلّا على ادانة البطريرك؟؟؟!

اذا جلس البطريرك في بكركي ولم يسافر، تقولون: هذا البطريرك غير مهتم برعيته خارج لبنان. واذا سافر، تنتقدوه أنه يسافر كثيراً. وفي الحقيقة ما يقوم به البطريرك هو عمل جبار لانسان سخّر حياته ليسوع وللكنيسة.

جمع البطريرك الراعي الزعماء المسيحيون، فهللتم له، جاءهم بالناسك يوحنا خوند وأخبرهم بالمحبة، فقلتم هذا البطريرك يعرف جيداً كيف يوحد المسيحيين، عاد الزعماء واختلفوا، فقمتم القيامة على البطريرك. بربكم ماذا تريدون!

لرحلات البطريرك خارج لبنان أهداف كنسية واضحة، فعدد موارنة الخارج أكبر بكثير من عدد موارنة لبنان، والمسيحيون في لبنان ومنذ عشرات السنين يعتمدون على دعم الاغتراب في وقت أصبح الموارنة في كل مكان يعلمون في مدارسهم وينشرون ليتورجيتهم وروحانيتهم ويأتون بذخائر قديسيهم الى تلك البلدان ليباركوا بها الناس وشفاءات عديدة سجلت حتى اليوم من خلال تلك الرسالة.

مؤخراً، زار البطريرك الماروني كندا التي تضم مئات آلاف الموارنة، هؤلاء يعملون ليل نهار من أجل لبنان، سياسياً وكنسياً واقتصادياً، راعي الأبرشية بول مروان تابت لا يهدأ، وهو أب محب لرعيته يسهر عليها وقام بتنظيم زيارة البطريرك التي كانت من إحدى أنجح الزيارات التي قام البطريرك الى الخارج.

البطريرك سافر لترؤس المؤتمر الخامس لأساقفة الأبرشيات المارونية خارج النطاق البطريركي والرؤساء العامين للرهبانيات، لم يذهب في رحلة استجمام، ولم يترك رعيته في لبنان، بل جاء إلى كندا ليضطلع على أحوال ابنائه وابرشياته في الخارج.

خلال هذه الزيارة قام البطريرك:

–           بتكريس كنيسة جديدة ومذبح سيدة لبنان في هالفاكس.

–          ترأس المؤتمر الذي صدر عنه توصيات تهم الموارنة في جميع أنحاء العالم.

–          التقى فعاليات سياسية ودينية وكان لبنان صلب هذه اللقاءات.

–          اطلاق التعاون لافتتاح معهد للعلوم المشرقية المسيحية في جامعة ماغيل العريقة.

–          افتتاح كنيسة القديس شربل في ميسيسوغا في مونتريال.

–          قداديس ولقاءات مع الشبيبة المارونية في الاغتراب وفي كندا ولقاء ابناء الرعايا في كندا.

اليتيا ستنقل تباعاً الجولة التي قام بها البطريرك ليكون موارنة العالم على اضطلاع على ما تقوم به الكنيسة في كندا وفي لبنان، وعلى النشاطات التي اقيمت هناك.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البطريرك
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً