أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

اصطدمت سيارة سوزان بحافلة على بعد مبانٍ قليلة من منزلها وما أخبره زوجها رهيب

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عندما اصطدمت سيارة سوزان سيغال وجهاً لوجه بحافلة، سارع زوجها دوغ إلى مكان الحادث فرأى منظراً بغيضاً.

اختار رجال الإطفاء طريقة إخراج سوزان من الحطام أثناء تحليق مروحيات الشرطة فوق المكان.

قال دوغ أن الحادث الذي وقع سنة 2012 كان أشبه بمشهد مقتطف من فيلم عن الكوارث. وألّف كتاباً عن تغلب سوزان التدريجي على جراحها ودوره في رعايتها. استندت مذكراته إلى تطورات وضع زوجته الصحي التي أرسلها إلى الأصدقاء والأقارب أثناء تعافي زوجته.

في 23 أكتوبر 2012، اصطدمت سيارة سوزان بحافلة، على بعد مبانٍ قليلة من منزلها حيث كانت تربي مع زوجها ابنتهما أليس (11 عاماً) وابنهما مايكل (14 عاماً).

أليس التي كانت في السيارة مع والدتها في طريقهما إلى المدرسة خرجت سالمة. لكن سوزان عانت من عدة كسورٍ، وتهشم حوضها وتضررت شرايينها، ما أدى إلى خسارة دمٍ شبه قاتلة. وفي وقت لاحق، اتبين أن عنقها مكسور.

في البداية، عانت سوزان من فقدان الذاكرة والضلال. فوُضعت طوال ثلاثة أسابيع في وحدة العناية المركزة حيث خضعت لعملية ثقب القصبة الهوائية ووُضع لها جهاز على رأسها كدعامة له.

أصعب لحظات كانت بالنسبة إلى دوغ الذي أخذ إجازة من عمله ليبقى بجانب زوجته كانت تلك التي تخللتها مشاعر بأنه عاجز عن تحسين وضع سوزان مباشرة. ولم يكن يتحمل فكرة موتها.

على الرغم من أن دماغ سوزان تضرر بشكل مؤقت، إلا أنها لم تصب بالشلل. خلال ثلاثة أشهر، تعلمت المشي مجدداً. وكل ما فكرت به هو العودة إلى بيتها وعائلتها.

أثناء غياب سوزان، اهتم دوغ بولديهما، ولدى عودة زوجته إلى المنزل، اعتنى بها كما لو أنها حديثة الولادة. يقول دوغ أن ما سانده في رعاية عائلته وبخاصة في حمل سوزان وإعطائها الحقن هو الحب بالإضافة إلى ولديهما. وما ساعده في الحفاظ على قوته هو صراحته مع أصدقائه وعائلته بشأن ما كان يمرّ به. يرجو دوغ أن يتعلم منه الرجال فيعبروا عن مشاعرهم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.