أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالصور أقدم كنيسة بيتية في العالم

The site of Dura-Europos.
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) “لأنه حينما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم” – متى 18، 20

لدى التأمل بهذه الكلمات من إنجيل متى، أفكّر أولاً بجماعة سليمة في رعية محلية، بحلقة صلاة وسط مأساة، أو حتى بعائلة تتلو صلاة الشكر قبل تناول الطعام. مع ذلك، على الأرجح، لم تكن لدى المسيحيين الأوائل الأفكار عينها لأن الكنيسة كما نعرفها لم تكن موجودة بعد.

كان المسيحيون الأوائل يجتمعون في بيوت لأنه لم يعد مرحباً به في المجامع. في وقت لاحق، تابع المسيحيون الرومان هذه الممارسة لأنهم غالباً ما كانوا يُضطهَدون فكانوا يمارسون عبادتهم الدينية سراً. هكذا، أصبحت أماكن العبادة الأولى هذه معروفة باسم “الكنائس البيتية”.

 

 

تقع أقدم كنيسة بيتية معروفة في دورا أوروبوس في سوريا، وتُعرف بكنيسة دورا أوروبوس. يُعتقد أن الموقع كان مسكناً خاصاً حُوّل إلى مكان عبادة بين العامين 233 و256 عندما تم هجر البلدة في أعقاب الغزو الفارسي.

في مطلع القرن العشرين، قام علماء آثار فرنسيون وأميركيون بأعمال التنقيب في مُعظم أنحاء موقع كنيسة دورا أوروبوس. وبفضل جهودهم، لم يُكتشف هذا المَعلم المهم فحسب، وإنما أيضاً بعض التحف والجداريات المسيحية القديمة. كذلك، تم العثور على مخطوطات رقية عليها نصوص عبرية تبين لاحقاً أنها صلوات افخارستية.

لحسن الحظ، أزيلت التحف الفنية التي وُجدت في الموقع ونُقلت إلى معرض الفنون في جامعة يال، إذ لم يُعرف إذا نجا هذا الموقع القديم من احتلال داعش. إليكم بعض الصور عن الرسوم الأولى للإيمان المسيحي.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.