أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أعلن ارتدادي إلى الكاثوليكية عن كامل وعي وإرادة حرّة…أميرة موناكو تترك ماضيها وتتبع الكثلكة

AFP PHOTO / FILIPPO MONTEFORTE
La princesse Charlene de Monaco lors d'une audience privée avec le pape François au Vatican le 18 janvier 2016 / AFP PHOTO / FILIPPO MONTEFORTE
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

إنّها مخلصة لإيمانها ووفية له. هذا ما قالته إحدى الصحف في موناكو تعليقاً على ارتداد أميرة موناكو إلى الكاثوليكية.

قبل زواجها في تموز 2011 بقليل، شارلين، 37 عاما، والتي نشأت على المذهب البروتستانتي، أعلنت ارتدادها إلى الكاثوليكية عن كامل وعي وإرادة حرّة في نيسان تلك السنة. صحيح إنه تقليد متعلّق بالعائلة المالكة، لكن أيضاً لأنها “وجدت في ارتدادها الجديد قوة وإيمان”.

“ألكاثوليكية هي دين الدولة الرسمي، لكن بالنسبة إليّ هي أكثر من ذلك”، قالت شارلين. “لقد لمسنتني قيم الكاثوليكية بعمق وهي تتوافق تماماً مع روحانيتي”.

في كانون الثاني عام 2013، أخذني الأمير ألبرت إلى الفاتيكان ليقدّمني إلى البابا بندكتوس، هذه التجربة أثّرت بي جداً.

كذلك عمادة ولدي جاك وغابرييلا أثّرا بي كثيراً اللذين بعد ولادتهما، ذهبت مباشرة الى الكنيسة للمشاركة في الذبيحة الإلهية وصليت للجميع وشكرت الله على ما قدمه لي، من زوج وأولاد.

وتشارك الزوجة مع عائلتها بالقداس الإلهي بعيداً عن الناس وتقدم الزهور على ضريح والد زوجها المتوفي.

بالنسبة إليها تعطها الصلاة التوازن في حياتها كأميرة موناكو.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.