أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل يحصد أقباط مصر هذه الجائزة؟ يستحقونها بالفعل

© ARIS MESSINIS / AFP
مشاركة
مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ذكر موقع “كريستيان بوست” ترشيح أقباط مصر لنيل جائزة نوبل للسلام. وفي حين لا تعلن المجموعة النروجيّة المسؤولة عن الجائزة عن أسماء المرشّحين لنيل هذه الجائزة العالميّة، إلّا أنّ صفحة الفيسبوك “تشاريتي كوبتيك أورفان” قد نشرت هذا الخبر.

 

ويأتي هذا الترشيح بسبب ثبات الأقباط أمام الاضطهادات التي يتعرّضون لها وعدم مساومتهم في وجه العنف. وهنالك 331 مرشّح لهذا العام لنيل جائزة نوبل للسلام. وبين المرشّحين بسحب موقع جائزة نوبل الرسمي هنالك 216 فرد و115 مجموعة، مما يجعل الترشيحات هذا العام ثاني أعلى عدد ترشيحات في تاريخ الجائزة وذلك بعد أن وصل عدد الترشيحات إلى 376 عام 2016.

 

وسيُعلن عن اسم الفائز في الجائزة في 5 تشرين الأوّل المقبل، في حين أنّ الحفل الرسمي لتسليم الجائزة سيُقام في كانون الأوّل المقبل. وبحسب “تشاريتي كوبتيك أورفان” التي نشرت الترشيح فإنّ الأقباط قد عانوا الأمرين منذ عام 2011 مع بدء ما يعرف بـ”الربيع العربي” ولا يزالوا يعانون من تبعات تلك الثورة.

 

فإنّ الأقباط يعانون اليوم من عنفٍ غير مسبوقٍ في تاريخهم جرّاء التحريض الممنهج ضدّهم. فلقد تمّ قتل 128 منهم العام الماضي في حين طُرِدَ 200 من منازلهم. وذلك في حين تتعرّض النساء القبطيّات إلى أنواعٍ بشعة من الترهيب جرّاء عدم ارتدائهنّ الحجاب. إذ يعتبر الرجال المسلمون المتطرّفون في تلك الحالة أنّه يحقّ لهم التحرّش بتلك النسّاء لمجرّد أنهنّ غير مسلمات.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.