أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصّة نجاة مذهلة…بعد 49 يوم في عرض البحر نجا بواسطة الانجيل

RESCUE
مشاركة

أندونيسيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) “اعتقدت أني سأموت. فكرت عدة مرات في القفز إلى المياه لوضع حد لحياتي. ولكن، في كل مرة، كنت أتذكر ما كان يردده والداي دائما: متى شعرت باليأس والاحباط، صلي”، هذا ما قاله ألدي رويل أديلانغ، الفتى الإندونيسي الذي نجا بأعجوبة بعد أن جرفت المياه كوخه على مدى 49 يوما.

قضى ألدي البالغ من العمر 18 عاما 7 أسابيع بمفرده في عرض البحر على ظهر كوخه، من دون أي طعام يقتاته، وما كان لديه سوى الثياب التي يرتديها وإنجيل.

وبدأت محنة ألدي من جزيرة سولاواسي في منتصف شهر تموز، عندما كان يعمل بمفرده في كوخ صيد تقليدي كحارس للمصابيح في فخ الأسماك العائمة.

49 DNI DRYFOWAŁ NA MORZU
Indonesian Consulate General Osaka/Facebook

وكان يأتي صاحب العمل لتفقد ألدي في كل أسبوع وجمع ما اصطاده ويزوده بالمياه والطعام والوقود. وكان الفتى يزاول ذاك العمل مذ أن كان في ال16 من العمر.

في منتصف شهر تموز، هبت رياح عاتية أدت إلى تدمير المراسي التي تثبت الكوخ، فقذفته المياه إلى المحيط.

وفقد ألدي كل معدات الصيد، فكان يحاول اصطياد الأسماك بيده ويحرق الخشب من كوخه لطهيها وتناولها، وكان يقوم بتصفية مياه البحر عبر ملابسه لجعلها صالحة للشرب.

وبدأ يفقد الأمل بالنجاة شيئا فشيئا بخاصة بعد أن أبحرت أكثر من 10 سفن في طريقه ولم تتوقف أي منها أو تراه. وأخيرا في 31 آب، حاول من جديد جذب انتباه سفينة بنمية، من خلال التلويح بقميصه في الهواء.

وبعد أن فشلت هذ الطريقة أيضا، استخدم جهاز راديو صغير لإرسال إشارة طوارئ، وقد قدمه له صديق في حال ضياعه في البحر. والتقطتها سفينة أربيجيو التي كانت متجهة إلى اليابان.

وفي مقابلة لصحيفة محلية مع ألدي أشار إلى أنه كان “سيموت هناك”؛ فعانى الكثير من المشاكل النفسية بسبب محنته وفكر في القفز ووضع حد لحياته. ولكن، ما جعله متيقظا، كانت نصيحة والديه: “عندما تشعر باليأس، صلي!” وهذا ما كان يردده في عقله.

وينتمي الفتى الإندونيسي إلى عائلة مؤمنة للغاية، وكان يصلي دائما ويصطحب معه إنجيلا في كوخ الصيد. ويقول إن الإنجيل والصلاة رافقاه وكانا ملجأه، وبفضلهما نجا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
فتى
النشرة
تسلم Aleteia يومياً