Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

قبل استشهادهم نصبوا صليب المسيح في كندا

pixabay

جاك غوتيي - أليتيا - تم النشر في 02/10/18

كندا/ أليتيا (aleteia.org/ar) تعتبر التضحية بالحياة من أجل الحب في صلب الرسالة المسيحية. فأصدقاء يسوع الحقيقيون يرغبون من عمق قلبهم الالتزام بشغف المسيح ليقوموا معه. فيصبحون كالمسيح، خداما يطيعون بمحبة “وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ” (في2: 8). لكن التمثل بالمسيح بهذه الطريقة، يجعلهم يتخذون أحيانا طريق الاستشهاد.

وهذا ما حدث مع 8 مؤمنين، ضحوا بحياتهم لمحبة المسيح في الأيام الأولى للكنيسة في أميركا الشمالية بين العامين 1642 و1649. وماتوا في القرى الهندية في شمال ولاية نيويورك ووسط أونتاريو. هؤلاء الأشخاص المؤمنون هم اليسوعيون: جان دي بريبوف، غابرييل لالومان، إسحاق جوغ، أنطوان دانيال، شارل غارنيه، نويل شابانيل؛ وكذلك العلمانيان: رونيه غوبيل وجان دي لا لاند الذين قدما خدمتهما لليسوعيين أيضا. جميعهم اعتبروا أن الاستشهاد نعمة. توفوا وهم في الأربعين من العمر، باستثناء غوبيل الذي كان في ال34 من عمره وبريبوف في ال59 من العمر.

بهذه الطريقة، اختاروا الاستجابة بحرية على المحبة التي التهمت قلوبهم، محبة المسيح. فهو بالنسبة إليهم الصديق اليومي، محور حياتهم، ابن الله. وبدافع ذاك الحب، شعروا بالحماسة الرسولية للتبشير على ضفاف خليج جورجيا.

وتم تدريب هؤلاء عبر التمارين الروحية للقديس إغناطيوس. وكانت روحانيتهم تتسم بالصلاة المستدامة وروح التضحية والتفاني لمريم العذراء ويوسف.

وخلال انتشار وباء خطير عام 1636، علم اليسوعيون بأنهم سيقتلون، إذ اعتقد الهنود أنهم السبب في ذاك البلاء، واستعدوا للتضحية بأنفسهم. وكتب الأب بريبوف 1638:

“نحن على مقربة ربما من سفك الدماء والتضحية بحياتنا لخدمة سيدنا يسوع المسيح… وهذا أمر مميز، فهو يجعلنا نتحمل ذلك من أجل محبته. وحان الوقت لأن نبرهن له فعليا بأننا بجانبه. وإذا أراد أن تأتي ساعتنا، فلتكن مشيئته! وإن كان يريد حمايتنا من أجل مهمات أخرى، فليكن مباركا!”

من المهم أن نتذكر هؤلاء المبشرين الكنديين الذين كانوا بمثابة معلمي الإيمان وأصدقاء للعديد من الهنود. وقد أنشأوا القواميس والقواعد والتعاليم الدينية بلغة مختلفة عن اللغات الأوروبية.

وهكذا، استشهد هؤلاء وسكبوا دماءهم كالبذور، فارتفع محصول المسيحيين؛ ونحن ورثتهم اليوم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المسيح
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً