أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو عائلة من نوع آخر وقرار وصفه البعض بالمجنون

مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم يتوقع الزوجان دولتون أن تتألف عائلتهما من أكثر من 4 أطفال لينتهي بهم الأمر محاطين باثني عشر طفلًا… معظمهم يحملون متلازمة داون…

ولد تومي في شهر كانون الثاني/ يناير من العام 1984 مع متلازمة داون. صدم الوالدان بابنهما واتخذا قرارًا قد يصفه البعض بالعمل الجنوني.

يقول والده انه بعد عام من ولادة تومي صلّى وزوجته بحرارة طالبين من الله شفاء تومي من متلازمة داون.

خلال هذا العام عاش الثنائي مراحل صعبة لعلّ أصعبها تعرّض الطفل لنوبة قلبية وعمره لم يكن يتعدّى الستة أسابيع.

“عندما تكافح من أجل حياة ابنك وتراه يحتضر وتفكّر ما إذا كان سيظل على قيد الحياة إلى حين وصوله إلى المستشفى تنسى كل شيء… أدركنا أن الصلاة على نية شفاء ابني من متلازمة داون يعني تجريده من شخصه وكيانه. تدرك في تلك اللحظة أنه يكفيك بقاءه على قيد الحياة.” يقول والد تومي.

تومي كان الطفل الرابع بعد إنجاب الثنائي 3 أطفال…

“عقب ولادة تومي أنجبنا طفلة… كنّا نعتقد أن عائلتنا مثالية وأن الامور ستظل على ما هي عليه… إلى أن خضع ابني براين لعملية جراحية وهو في سن الرابعة من عمره. عانى من مضاعفات بسبب البنج وتوفي على الفور. كانت صدمة كبيرة وجرحه في قلبي لم يلتئم. عقب وفاته راودني حلم يتعلّق بطفل مصاب بمتلازمة داون وهو يحتاج إلى منزل. الحلم تكرر أكثر من مرّة ما دفعني إلى التفكير بعمق بهذا الحلم…”

اتصل السيد دولتون بمركز خاص يعنى بعرض الأطفال المصابين بمتلازمة داون للتبني.

انضم بين في عام 1990 للعائلة وعمره لم يتخطَّ الأسابيع.

“قبل التبني قالوا لنا إن بين يعاني من مشاكل في القلب فهل ستستمرون بإجراءات التبني؟” تقول الام.

بعد خضوع بين لأكثر من فحص طبي تبيّن أنه يعاني من تشوّه في القلب…

توفي الطفل الملاك وترك قلب الوالدين مكسورًا…

“تساءلت عن سبب وفاة الطفل… غضبت من الله… تزعزع إيماني.” تقول الأم.

بعد مرور 5 سنوات عادت ثقة الزوجين بإرادة الله وحكمته وقررا تبني طفل مجددًا.

“كانت الطفلة رائعة وذات أصول إثيوبية… ومن ثم تبنينا دانيال الذي كان يعاني من مشاكل صحية حرجة إضافة إلى متلازمة داون.” يخبر الأب.

توفي دانيال عقب 9 أشهر من تبنيه.

في عام 1999 تبنى الثنائي لاني… “كانت جميلة جدًّا وأشبه بالدمية…” يقول الأب.

بعد فترة وجيزة توجه الزوجان إلى أوكرانيا.

“عندما تدخل إلى ميتم وتجد نحو 80 طفلًا يركضون جميعا نحوك قائلين خذنا إلى البيت وأنت تدرك كم من مرّة تعرّض هؤلاء للرفض خصوصًا وألًا أهل لهم لا يسعك سوى طمأنتهم أن لديهم أب في السماء يحبّهم كثيرًا ويرعاهم ولن يتركهم…” يقول الأب والدموع في عينيه.

عمل الثنائي على تشجيع الجمعيات في أوكرانيا التي تعنى بعرض الأطفال للتبني ألًا يستثنوا من يحملون متلازمة داون.

وهذا ما حصل فعلًا ودفع بطبيعة الحال الثنائي دولتون إلى تبني أنيا في عام 2001 وعمرها لا يتعدى الثلاثة أسابيع لتكر السبحة حيث تبنيا جاك في عام 2001 وفيليب في عام 2002.

الأمر لم يتوقف هنا حيث تبنيا أيضًا مارينا في عام 2012 ومولي في 2013…

“إنهم مصدر سعادتنا. اعتقد انه يجب ان تنعم كل عائلة بطفل يحمل متلازمة داون… كنّا سنكون فقراء جدًّا لو لم ننعم بأولادنا.” تقول الأم.

“هناك 200 مليون طفل يتيم في العالم و4 مليارات مسيحي لذا أعتقد أنه لا يجب أن يكون هناك أي طفل من دون عائلة.” يختم دايفيد متأثرًا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً