Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
نمط حياة

نجت من عملية إجهاض دامت خمسة أيام بعد محاولة تسميمها وما أخبرته مرعب

PIGUŁKA ABORCYJNA

Shutterstock

غرة معيط - أليتيا - تم النشر في 01/10/18

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) انطبع تاريخ الولايات المتحدة بعدة قرارات أثّرت أيضاً في رؤية الناس وتجاربهم وغيّرت مجرى حياة كثيرين. أذكر على سبيل المثال لا الحصر قرار لوفينغ ضد فيرجينيا الصادر سنة 1967 الذي أبطل قوانين تمنع الزواج بين الأعراق؛ أو القرار الصادر سنة 1954 في قضية براون ضد مجلس التعليم الذي يعتبر الفصل بين التلاميذ السود والبيض في المدارس الرسمية غير دستوري.

تتضمن القرارات التي أثرت في حياة كثيرين وفي ثقافتنا ذاك الذي اتُخذ سنة 2013 في قضية الولايات المتحدة ضد وندسور ونص على وجوب تقديم الحكومة الفدرالية مساعدات للأزواج المثليين المتزوجين شرعياً.

عقب ذلك القرار، أضفى القرار في قضية أوبرجفيل ضد هودجز سنة 2015 الصفة الشرعية على زيجات المثليين في الولايات الخمسين كلها. أظن أننا نتفق جميعاً أنها ستترك أثراً في الأجيال المستقبلية.

بالحديث عن القرارات الهامة، لا يمكنني أن أنسى قرار رو ضد وايد الذي ينص على الحق الدستوري الذي تتمتع به النساء للإجهاض خلال الفصلين الأولين من الحمل. هذا القرار هو الذي ترك أكبر أثر في حياتي.

ففي أغسطس 1977، بعد أربعة أعوام من صدور هذا القرار، خضعت أمي البيولوجية البالغة تسعة عشر عاماً لإجهاض ضد مشيئتها. ذكر الطبيب المُجهض في السجل الطبي أنه قدّر أنها كانت تقريباً في الأسبوع العشرين من الحمل.

حُقنت أمي بمحلول ملحي سام يسمم الطفل حتى الموت. وبعد إثارة مخاض مبكر، كان من المفترض أن يُسحب الجنين الميت من الرحم. عادةً، تتم العملية خلال 72 ساعة تقريباً. في حالة أمي، عبثاً حاول الأطباء مراراً إثارة المخاض المبكر بعد حقنها بالمحلول السام… واستمرت العملية خمسة أيام بدلاً من ثلاثة.

في اليوم الخامس، ولدتني أمي البيولوجية وظن الأطباء طبعاً أن الإجهاض نجح. لكنني ولدتُ حية. من وزني، أدرك الأطباء أن أمي كانت تقريباً في الأسبوع الحادي والثلاثين من الحمل.

بدايةً، ظن الأطباء أنني أعاني من خلل في القلب. وكنت أعاني من مشاكل في التنفس ومن اليرقان واضطرابات خلال فترة من الزمن. كان الأطباء حذرين، لكنني اليوم امرأة في الحادية والأربعين أتمتع بصحة جيدة.

كثيرون في عالمنا يصفون أرواحاً مثلي كـ “التعقيدات المخيفة” للإجهاض، الولد الناجي. لكنني كابنة وزوجة وأخت وأمّ، أقول أن حياتي مليئة بالأمور التي أشعر بالامتنان بفضلها.

مع ذلك، صاغ قرار رو ضد وايد ثقافتنا لدرجة أن كثيرين يرون أن حياتي مخيفة ويعتبرونني نتيجة بائسة لحقّ امرأة في الاختيار.

منذ سنة 1973، أدى قرار رو ضد وايد إلى خسارة أكثر من 60 مليون روح كان من المفترض أن أُحصى بينها.

هناك آلاف الناجين من الإجهاض. “الحياة والحرية والسعي إلى السعادة” هي حقوق دستورية، لكننا حُرمنا نحن من ذلك الحق الأساسي عندما أُخضعنا لمحاولات إجهاض كان من المفترض أن تضع حداً لحياتنا.

لقد قال مارتن لوثر كينغ الابن: “نحن لا نصنع التاريخ، بل هو يصنعنا”. قرار رو ضد وايد تغلل في مجتمعنا وصاغ أفكارنا ولمس مشاعرنا وأثّر بطريقة معاملتنا الأجنة وبحياة الناجين من الإجهاض.

(الترجمة للعربية نقلاً عن موقع لايف نيوز).

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً