أليتيا

هل ينبغي على الحامل أن تأكل لشخصين؟

PREGNANT WOMAN EATING
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) غالبا ما تسمع الأمهات عبارة “الآن، أكثري من الطعام فأنت تأكلين لشخصين”، ولكن ما صحة هذا القول؟

“إن اكتسابك الكثير من الوزن أثناء الحمل قد يعرض نسلك في المستقبل إلى خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين وقد يؤثر على ضغط الدم لديه في مرحلة الطفولة”، بحسب دراسة حديثة نشرت في صحيفة الغارديان.

عندما نقول للحامل “أنت الآن تأكلين لشخصين”، تبدأ الأخيرة بمضاعفة وجباتها الغذائية، وهذا في الواقع أمر خاطئ للغاية. وبحسب الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، لا تحتاج الحامل خلال الثلثين الأول والثاني لأي طاقة إضافية؛ وعندما تصبح في الثلث الثالث، ينصح بزيادة 200 سعرة حرارية إضافية في اليوم فقط.

بالطبع، هذا لا يطبق على الحوامل اللواتي يعانين من نقص في الوزن.

وفي دراسة نشرت في صحيفة ديابيتولوجيا حول زيادة الوزن أثناء الحمل، تبين أنه يجب على النساء اللواتي يعانين من نقص الوزن أن يكتسبن حوالي ال13 إلى 18 كلغ، فيما على النساء اللواتي يعتبر وزنهن صحي أن يكتسبن 11 إلى 16 كلغ، وعلى النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن اكتساب ما بين 7 و9 كلغ فقط.

من هنا، تكمن أهمية الحفاظ على نظام غذائي صحي طوال فترة الحمل. فالاعتدال هو نعمة لحماية صحة أطفالنا وصحتنا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً