Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
نمط حياة

مهم: هذه السيدة وضعت إصبعها على الجرح مباشرة

SELFIE

Pexels

كالا ألكساندر - أليتيا - تم النشر في 30/09/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) أمس، عندما بدأتُ أبحث على هاتفي عن صورة من هذا الصيف، وجدتُ صوراً ذاتية كثيرة لابنتي البالغة تسع سنوات. لم أصدق ما رأيته. نهضتُ لكي أسألها عن سبب شعورها بالحاجة إلى التقاط صورة ذاتية، بل بالأحرى صوراً ذاتية كثيرة… لكنني سرعان ما وجدتُ مجموعة كبيرة من صور ذاتية التقطتها بنفسي.

لم أتمكن من التحدث مع ابنتي عن الموضوع لأن ذنبنا مشترك. فإذا كان أولادنا يمضون وقتهم في التفرج علينا فيما نشاهد هواتفنا طوال النهار، هذا يعني أننا نقول لهم أن يقتدوا بنا. لكن المشكلة أكبر من ذلك… على وسائل التواصل الاجتماعي، هناك هوس بحياة الآخرين الشخصية، والناس مهووسون بأنفسهم! وهذا ما يشاهده أولادنا!

تبدأ القصة بمقارنة ويأس: فكروا بمشاعركم عندما تقارنون حياتكم كراشدين بحياة أولئك الذين ترونهم على إنستغرام. قد تشعرون أنكم لا تمرحون مثلهم، لا تأكلون مثلهم، ولا يبدو منظركم مثل منظرهم. أجل، هذه المشكلة أكبر من الأولى، وأنا متأكد أن هذه الثانية هي التي تولّد الأولى.

شخصياً، أستخدم هاتفي طوال النهار لإجراء الاتصالات وكتابة الرسائل النصية والإلكترونية. لكنني أستطيع أثناء العمل أن أتوقف قليلاً لأساعد أولادي في القيام بواجباتهم المنزلية، أو أطلب منهم الانتظار خمس دقائق قبل مساعدتهم. بإمكان أولادي أن يميزوا عندما أعمل.

ولكن الأمر يختلف عند استخدامي وسائل التواصل الاجتماعي. إذا كنت أستعمل فايسبوك، أصغي إلى أسئلتهم عادةً بفتور ومن ثم أقدّم لهم جواباً من دون تفكير معمق، ولا أنتبه إليهم. الأسوأ من ذلك، لاحظتُ أن الوقت الذي أمضيه على وسائل التواصل الاجتماعي يشبه دوامة أكون فيها مركزاً على كل شيء وإنما في الوقت عينه غير مركز على شيء. وعندما أفتقر إلى الانضباط في أحد الأيام وأستخدم فايسبوك، أشعر بالكآبة بغض النظر عما أراه عليه.

إذاً، ربما من الأفضل عدم تجنب الحديث مع ابنتي الصغيرة عن أسباب التقاطنا الصور الذاتية. فلا مجال لمنع أولادنا من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي… ولكن، لنعلمهم الأمور الجيدة والسيئة التي اكتسبناها بعد خبرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً