أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شفتها لورد وما أخبرته مذهل

© Capture d'écran YouTube
مشاركة

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) الراهبة التي شفيت بأعجوبة ضيفة إحدى أهم الصحفيات في فرنسا:

للمشككين أقول: “إن مهمتي هي مشاركة شهادتي لا أن أجعلهم يؤمنون!”

يوم الأربعاء الواقع في 26 أيلول / سبتمبر وفي تمام الساعة 7:50  كانت الراهبة برناديت مورايو التي نالت المعجزة رقم 70 للعذراء في لورد ضيفة ليا سلامة على “إنتر فرانس”  حيث تشاركت مع آلاف المستمعين شهادتها.

سلامة فضّلت استضافة الأخت برناديت بدلًا من لقاء أحد السياسيين كما جرت العادة في برنامجها للحديث عن كتابها “حياتي هي معجزة” الذي توثّق فيه ما حصل معها من شفاء في عام 2008  بعد رحلة حج إلى لورد.

“أنا مسؤولة عن الشهادة”

 

BERNADETTE MORIAU
POLI I CIRIC
9 février 2018 : Sr Bernadette MORIAU, religieuse de la congrégation des Sœurs franciscaines Oblates du Sacré-Cœur de Jésus. Le 11 février 2018, l’Évêque de Beauvais, Noyon et Senlis, déclare le caractère miraculeux de la guérison de Sr Bernadette MORIAU, née le 23 septembre 1939 dans le Nord de la France. Atteinte du syndrome de la queue de cheval - atteinte pluriradiculaire des racines lombaires et sacrées - depuis 1987, elle guérit en juillet 2008 après avoir reçu le sacrement des malades lors du Pèlerinage de son diocèse à Lourdes. Le 18 novembre 2016 le CMIL (Comité Médical International de Lourdes) confirme le caractère imprévu, instantané, complet, durable et inexpliqué de la guérison. C’est la 70e guérison de Lourdes reconnue miraculeuse. Communauté des Sœurs franciscaines oblates du Sacré-Coeur, Bresle (60), France.

 

تستهل ليا المقابلة بسؤال ضيفتها ما يعني أن يتم تسميتك بالسيدة المعجزة؟ لتجيب الراهبة الفرانسيسكانية بكل بساطة:” الامرأة المعجزة هي امرأة مثل أي امرأة أخرى. كنت مريضة وشفيت. إنه شيء يتجاوزني دائمًا. “بالنسبة لها، أعظم معجزة، في هذه البلدة الصغيرة هي الأخوّة التي تنشأ بين كل الحجاج.

وعند سؤال الأخت برناديت عن الرسالة التي ترغب بتوجيهها للمشكين قالت:” مع احترامي لهم فإن مهمتي هي مشاركة شهادتي لا أن أجعلهم يؤمنون!”

وكانت الراهبة موريو التي ولدت في شمال فرنسا العام 1939 شعرت بألم عرق النسا منذ العام 1966. ورغم خضوعها لأربع عمليات جراحية عجزت عن ممارسة التمريض والمشي بشكل طبيعي.

في تموز 2008 زارت لورد جنوب غرب فرنسا حيث تلقت سر مسحة المرضى. وخلال عودتها في 11 تموز/ يوليو من العام نفسه شعرت باحساس غير عادي، مثل ارتخاء وحرارة في كل أنحاء جسدها وسمعت صوتا داخليا يطلب منها ان تزيل كل الادوات التي تستعين بها للتنقل.

وتروي الاخت موريو عن تلك اللحظة: “كنت امام القربان المقدس. شعرت باسترخاء في كل جسدي في حين إنّي لم أكن أنعم بالراحة بوجود  المشد ومنشط الحبل الشوكي… فجأة اخرقتني حرارة ولم اعرف ما الذي حصل. توجّهت إلى غرفتي وسمعت صوتا يقول لي: انزعي اجهزتك كلها.”

أزالت كل الاجهزة التي تستعين بها وقالت: “لمفاجأتي، عندما أزلت المشد والجبيرة بقيت قدمي مستقيمة. استطعت ان اتحرك ولم اشعر بالم. وفي اليوم نفسه، توقفت عن تناول المورفين… وفي اليوم التالي، ذهبت للمشي نحو 5 كيلومترات في الغابة من دون الأجهزة.”

 

“بملاحظة أن الشفاء  كان مفاجئا وفوريا وكاملا ودائما،ولا تفسير له وفقا لمعرفتنا العلمية الحالية”، اعلن الأسقف بنوا-غونان ان لشفاء الاخت موريو “طابع معجزة خارقة” ويحمل “علامة الهية حصلت عليها الاخت موريو(…) بشفاعة مريم العذراء”، وفقا لبيان الابرشية.

وقد مكنت فحوص طبية جديدة والعديد من الخبرات و3 اجتماعات في مزار لورد (2009 و2013 و2016) مكتب النتائج الطبية من التأكيد في شكل جماعي “الطابع غير المتوقع، والفوري والكامل والدائم وغير المفسَّر لهذا الشفاء.”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
لورد
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً