أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شاف راهب بالحلم وقلّو: طلاع ع عنّايا ورح تشفى

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)   كان إسكندر عبيد حدادًا من بلدة بعبدات اللبنانيّة، فقد الرؤية في إحدى عينيه عام 1937 جرّاء حادث في العمل. راح جيرانه يدعونه باستمرارٍ للذهاب إلى عنّايا وطلب شفاعة القدّيس شربل، خاصّةً بعد حدوث آلاف المعجزات على ضريح القدّيس شربل عام 1950. لكنّه ردّد أنّه سيذهب فقط إن حصل على علامة من السّماء للذهاب.

 

«إذهب إلى الدير وستُشفى!»

وفي إحدى ليالي عام 1950، رأى في منامه راهبًا يقول له: «إذهب إلى الدير وستُشفى!». في الصباح الباكر، انطلق إسكندر إلى دير عنّايا فصلّى، شارك في الذبيحة الإلهيّة ونام هنالك. ومنذ وصوله إلى دير عنّايا بدأ يشعر بألمٍ في عينه العمياء. مع عودته إلى منزله ظلّ الألم يتزايد حتّى أنّه لم يتمكّن من الإبقاء على محلّه مفتوحًا.

 

«لماذا لم تقل لنا لنأتي ونشفي عينك؟»

بعد بضعة أيّام، رأى نفسه في حلمٍ مقابل كنيسةٍ قديمةٍ على اسم موسى. ورأى راهبًا يأتي إليه ويسأله: «أأنت هنا منذ وقتٍ طويل؟». فأجابه إسكندر: «إنّني هنا منذ الصباح». فأجابه الراهب: «لماذا لم تقل لنا لنأتي ونشفي عينك؟». فشرح الراهب عندها أنّه سيضع مسحوقًا في عينه العمياء، سيجعله يشعر بألمٍ لكنّه سيُشفى.

 

الشفاء

عندها استيقظ إسكندر من النوم بشكلٍ فجائيّ وصحت فورًا امرأته بالقرب منه. فبدأ يقول لها: «اجلبي صورة القدّيس شربل فورًا… اهرعي…». فأغلق العين التي يرى فيها ليرى إن بدأ يرى في العين العمياء. فرأى صورة القدّيس شربل في العين العمياء! فتقاطر جميع الجيران إلى منزلهم ليلاً وراحوا يمجّدون الله. وذُهِلَ الأطبّاء الذين كانوا عاينوه قبلاً من قدرته على الرؤية!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً