أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

لا تخافوا من شيء كرّسوا ذاتكم لرئيس الملائكة وهو كفيل بحمايتكم

ST MICHAEL ARCHANGEL
Share

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)تكثر في الكنيسة الكاثوليكيّة تقاليد التكريم التي يمكن من خلالها تكريس الذات والعائلة للّه من خلال شفاعة أحد القديسين. ومن أكثر صلوات التكريس شيوعاً صلاة “تكريس الذات ليسوع من خلال مريم” التي روّج لها القديس لويس دي مونتفور.

تضع صلاة التكريس نفسك (ونفوس أفراد عائلتك) في الأيدي الروحيّة لمساعد سماوي ما يخلق علاقة وثيقة بينك وبين القديس معني.

 

واختار عدد كبير من الناس عبر التاريخ تكريس ذواتهم للّه من خلال القديس ميخائيل، رئيس الملائكة. إنّه تكريس خاص يطلب من خلاله المؤمن مساعدة القديس في وجه كلّ الأعداء الروحيين. على سبيل المثال، كرّس البابا فرنسيس الفاتيكان كلّه للقديس ميخائيل وذلك بعد فترة وجيزة من انتخابه.

 

اليكم صلاة تكريس قديمة تقول بعض المصادر انها مرتبطة بمزار جبل غارغانو وهو من أقدم المواقع المسيحيّة المكرّسة للقديس ميخائيل، رئيس الملائكة. يمكن استخدام هذه الصلاة لتكريس المنزل أو العائلة ووضعها تحت جناح القديس ميخائيل.

 

“يا أنبل أمراء الملائكة ويا أيها المحارب المقدام في سبيل اللّه وحافظ مجده ورادع الملائكة المتمردة وحبيب الملائكة الأبرار، يا حبيبي رئيس الملائكة القديس ميخائيل، أوّد أن أكون من بين خدامك وها انني أقدم وأكرس لك نفسي اليوم وأضع نفسي وعائلتي وكلّ ما أملك بتصرف حمايتك.

 

أطلب منك أن لا تنظر فقط الى صغري والى كوني خاطئ صغير بل أن تنظر بعين الرضا الى المحبة الكبيرة التي ترافق هذه التقدمة. تذكر انني أضع نفسي منذ هذا اليوم تحت حمايتك وانني أطلب منك مساعدتي مدى الحياة ومنحي المغفرة لكلّ خطاياي المميتة ونعمة محبة الهي ومخلصي يسوع المسيح ووالدتي العذراء القديسة من كلّ قلبي وأن تساعدني لأحصل على المساعدة التي أنا بحاجة اليها لأصل الى عرش خلاصي.

 

انصرني دائماً في وجه الأعداء الروحيين خاصةً خلال لحظات حياتي الأخيرة.

تعال اليّ حينها يا أيها الملك الظافر وادعمني في كفاحي الأخير وابعد بسلاحك القوي عني الهوات الجهنميّة التي كافحتها أنت بشجاعة”.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.