أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

ظهرت العذراء عليهم وتم تحرير المسيحيين جميعاً من قبضة الخاطفين

Share

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)في إسبانيا وخلال القرن الثاني عشر بالتحديد كانت جماعة المورو ( جماعة من المسلمين انتشرت في المغرب وإسبانيا ووغيرهما من البلدان) تحتجز المسيحيين بشكل متكرر ما شكل أزمة كبيرة حاول العديد من الملوك ورجال الدين البحث عن سبل لحلّها.

بعد مواظبته على الصلاة فكّر القديس بيتر نولاسكو بتأسيس رهبنة هدفها “فدية الأسير” وهو ما حرر المسيحيين من أيدي المورو.

في عيد القديس بطرس الرسول ظهرت العذراء مريم على القديس بيتر نولاسكو والقديس ريمون من بينافورت والملك جيمس وطلبت أن يكون هناك تنظيم ديني جديد مكرس لتحريرالأسرى وأن يتم تسميته باسم رحمتها.

أطلق عليه لاحقا اسم” Mercedarians” أو الرحماء تكريما لسيدة الرحمة.

ما كان فريدًا في الأمر هو أن الرهبان شرعوا في إطلاق سراح هؤلاء الأسرى المسيحيين وتقديم أنفسهم ، إذا لزم الأمر ، كفدية. كانوا على استعداد للخضوع لمعاملة قاسية والسجن بهدف إطلاق سراح ولو شخص واحد من الأسر. سرعان ما انتشر هذا التنظيم الديني في جميع أنحاء أوروبا.

هذه الرهبنة تذكرنا بما حدث مع القديس مكسيميليان كولبي في معسكر أوشفيتز عندما عرض حياته فداء سجين آخر.

هذا ويحتفل بعيد سيدة الرحمة في 24 من شهر أيلول/سبتمبر تذكارًا لظهور العذراء على القديس بيتر ودعوته إلى انشاء هذه الرهبنة. في نهاية المطاف لم يعد هناك حاجة لفدية الأسرى حيث يُحتفل اليوم بسيدة الرحمة لقدرتها على تحريرنا من عبودية الخطيئة.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.