أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للجمعة الثاني بعد عيد الصليب في ٢٨ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من الأسبوع الثاني بعد عيد الصليب

 

أَجَابَ بَعْضُ الكَتَبَةِ والفَرِّيِسِيِّينَ يَسوعَ قَائِلين: “يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَة”. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: “جِيْلٌ شِرِّيرٌ فَاجِرٌ يَطْلُبُ آيَة، ولَنْ يُعْطَى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيّ. فكَمَا كَانَ يُونَانُ في بَطْنِ الحُوتِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال، كَذلِكَ سَيَكُونُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ في قَلْبِ الأَرْضِ ثَلاثةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال. رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ ويَدِينُونَهُ، لأَنَّهُم تَابُوا بِإِنْذَارِ يُونَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَان! مَلِكَةُ الجَنُوبِ سَتَقُومُ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ وتَدِينُهُ، لأَنَّهَا جَاءَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَان!”.

 

قراءات النّهار:  رؤيا يوحنا ٥: ١-١٠ / متّى ١٢: ٣٨-٤٢

 

التأمّل:

 

هل نحن جيلٌ “شرّيرٌ فاجرٌ” أيضاً؟!

ربما نحن كذلك حين نبتعد عن مصدر الحياة والسّلام والحقّ والسعادة أي الله…

يضحي عندها الشرّ جزءاً من يوميّاتنا بكوننا اخترنا ذواتنا آلهةً وحوّلنا الإله إلى عدوٍّ أو مجرّد جماد!

الفجور يكمن في التمرّد على ما ندرك سلفاً بأنّه أفضل لنا ولحياتنا ولحياة من هم حولنا!

إنجيل اليوم يحثّنا على التأمّل بالربّ يسوع وعلى إشباع ذواتنا من سرّ محبّته لنا وفدائه لنا…

ربّما تقدّم لنا الحياة مغرياتٍ كثيرة ولكن مدّة صلاحيّة هذه المغريات قصيرة بعكس وعود الربّ التي تكسر رهبة الزمن بقوّة الحياة الأبديّة!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٨ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/Xvchm3YR182

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً