أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عندما تشعرون أنكم غير قادرين على تناول القربان اتلوا هذه الصلاة

COMMUNION LINE,WOMAN SITTING IN PEW
MARK WILSON | GETTY IMAGES NORTH AMERICA | AFP
مشاركة

عدد لا يحصى من القديسين أدرجوا هذا النوع من الصلاة في حياتهم اليومية

تتعدد الأسباب التي تحول دون استطاعتنا تناول القربان المقدس في القداس وتختلف بحيث ارتباطها بارتكابنا خطيئة مميتة أو عدم حضورنا إلى الكنيسة…

في هكذا حالات، تشجعنا الكنيسة على إنشاء “شركة روحية”، حيث نعمل على توحيد نفسنا مع الرب من خلال الصلاة. وهذه طريقة رائعة للتعبير أمام الله عن رغبتنا في الاتحاد معه عندما لا نكون قادرين على اتمام ذلك من خلال تلقي القربان المقدس.

كما أنّ عددا لا يعد ولا يحصى من القديسين أدرجوا هذا النوع من الصلاة في حياتهم اليومية، فلا يكتفون بتلقي المسيح عبر القربان مرة واحدة في الأسبوع أو حتى مرة واحدة في اليوم. وكانت الشركة الروحية بالنسبة إليهم جزء أساس من حياتهم وقد قربتهم أكثر من الرب على نحو يومي.

وحث القديس خوسيماريا إسكريفا الجميع على إنشاء شركة روحية بأكبر قدر ممكن. هذا واعتاد بادري بيو أيضا على إنشاء شركة روحية على مدار اليوم خارج الكنيسة. فكان يرغب في أن يكون متحدا دائما مع يسوع المسيح في جميع الأمور”.

إليكم الصلاة التقليدية التي تلاها العديد من القديسين على مر السنين للشركة الروحية. يمكنكم تلاوتها أثناء القداس إن شعرتم أنكم غير قادرين على تناول القربان، أو حتى في خضم العمل اليومي، فتُرفع تأملاتكم إلى الرب.

يا يسوع،

أؤمن بأنك

موجود في القربان المقدس.

أحبك أكثر من أي شيء،

وأريد أن أستقبلك في روحي.

وبما أني لا أستطيع في هذه اللحظة

أن أستقبلك من خلال السر،

ادخل على الأقل روحيا إلى قلبي. أعانقك كما لو كنت موجودا هنا بالفعل

وأتّحد كليا معك. لا تدعني أبدا أبتعد عنك.

آمين.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.