أليتيا

بطريرك الكلدان يطلق صفارة الإنذار بوجه من يتهجّم على الكنيسة من خلال مواقع التواصل الإجتماعي

PHONE
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)       كما فعل بطاركة آخرون من بطاركة الشرق، أطلق بطريرك الكنيسة الكلدانيّة الكاردينال لويس روفائيل الأول ساكو، صفارة الإنذار بوجه الإنترنت الذي يُستخدم بشكلٍ مسيءٍ للأفراد. وذلك في حين تُستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لخلق المشاكل في قلب الجماعة الكنسيّة وإبعادهم عن عيش تعاليم الكنيسة.

 

وكان البطريرك قد توجّه إلى مؤمنيه قائلاً: “عندما يتمّ تخطّي حدود الآداب، سيتمّ اللجوء إلى الطرق القانونيّة والإداريّة لوقف المداخلات المسيئة والتي تتهجّم حتّى على الكرسي الرسولي”. كما يعتبر البطريرك ساكو أنّ أولئك الأشخاص يعتبرون أنّ جميع رواد مواقع التواصل الاجتماعي: “ساذجين وجاهلين”. فيبدأون بإعطاء الدروس لأولئك الناس وفرض قوانين وضرورات أخلاقيّة. بينما تعود هذه المهمّة للبابا والأساقفة.

 

وتضيف الرسالة التي وجّهها سيادة البطريرك أنّ غالبًا ما يكون أولئك المتهجّمين يسكنون في بلدانٍ بعيدةٍ، في ديناميكيّات مختلفة تمامًا عن تلك الواقعة في الشرق الأوسط والعراق. وفي حالاتٍ معيّنة يمكن للكنيسة أن تتدخّل بشكلٍ قانوني وإداري تجاه أولئك الأشخاص، لوضع حدّ للمحتويات المسيئة.

 

إن إساءة استخدام الانترنت مشكلة تواجهها الكنيسة في العالم أجمع، لكنّ كنائس الشرق الأوسط تتعامل بشكلٍ خاصّ مع هذا الواقع. ففي مصر وعلى إثر مقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار العامر الذي عُثِرَ عليه ميّتًا في ديره في 29 تمّوز، أطلق البابا تواضروس الثاني مجموعة من اثنا عشرة قانونًا مرتبطًا بالحياة الرهبانيّة. وقد طُلِبَ من الرهبان والراهبات اقفال حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي التي يُنظر إليها على أنّها تنشر أفكار مشوّشة وتعزّز الفردانيّة. يُذكر أيضًا أنّ الكنيسة المارونيّة كانت قد أصدرت في التاسع من نيسان وثيقة تحت عنوان: “الحقيقة الجامعة والمحرّرة” معطيةً معايير واضحة للنقاشات العقائديّة والكنسيّة التي تدور على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد أتى ذلك بعد أن وصلت حدّة النقاشات على هذه المواقع إلى عدم إظهار حقيقة الشركة الكنسيّة وخاطرت بزرع الشكوك في نفس المؤمنين.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً