أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ماذا عنى يسوع عندما قال: هكَذَا يَصِيرُ الآخِرُونَ أَوَّلِين والأَوَّلُونَ آخِرِين”؟

JESUS CHRIST
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ربّ البيت هو الله، والكرم هو العالم، والفعلة هم المكرسون والمكرسات للخدمة.
يبدو للوهلة الاولى أن رب البيت سيّد ظالم يساوي من عمل طوال النهار محتملاً “تعب النهار وثقله وحره”، بمن عمل ساعةً واحدة.
هل هو ظالمٌ فعلاً؟ أيُعقل أن يُعطي من عمل لأكثر من ١٤ ساعة في اليوم الأجر ذاته لمن عمل ساعة واحدة؟!!

المشكلة ليست بالأجر لأن الجميع تقاضوا ديناراً واحداً كما وُعِدوا من رب البيت وذهبوا إلى العمل بإرادتهم… والمشكلة ليست بالعمل فالجميع يعلم ما ينتظره في الحقل… وطبعاً ليست بالوقت فمن عمل طوال النهار عمل بإرادته وأجره كان عادلاً ومن عمل ساعةً واحدة عمل بإرادته وأجره كان أكثر من عادلٍ لأن رب البيت رحمه. والرحمة تفوق العدالة.

المشكلة تكمن بالعين الشريرة، بالعين الحاسدة!!! فإذا كان الرب رحوماً يفتح أبوابه للجميع في كل ساعة من ساعات النهار وفِي كل يومٍ من أيام حياة الانسان، إن كان في عمر الطفولة أو الشباب أو الرشد أو في العمر الأخير فلماذا الحزن والتذمر؟!!

ربما تقول في نفسك سأمضي نهاري أتسكّع في الساحة وقبل المغيب بساعة واحدة أذهب إلى الكرم طالما أن الرب سيفتح لي الباب ويعطيني النصيب ذاته!! لكن من يضمن لك أنك ستعيش إلى الغد!!! ألا تعلم أن التأجيل هو سلاح فتّاك بيد الشيطان؟!! وإذا أغلقت الباب المفتوح أمامك الان بإرادتك فهل تستطيع بإرادتك أن تعيد فتحه؟!!

وعد رب البيت الجميع بدينار، والدينار عليه صورته، يعني أنه أعطى لكلٍ منهم ذاته قرباناً، فماذا تريد أكثر؟ أعطاك ما اتفقت به معه، وحزنت لأن إخوتك نالوا مثلك!!! هل حرمك الرب شيئاً؟ إذاً لماذا تنظر بعين شريرة الى الخير الذي ناله غيرك؟!!

تذهب إلى الكنيسة وتتناول جسد الرب لخلاصك ولمغفرة خطاياك ويفتح لك باب الرحمة على مصراعيه… أنت نلت الرحمة من الرب لماذا تريد العدالة لغيرك؟ وتبدأ بالتذمر والحكم على الآخرين… فتنتقد الكاهن لأي شيء وعلى كل شيء، ونساء العالم ورجاله وشبابه وأطفاله وجيل اليوم… لماذا تحرم نفسك فرح اللقاء بالرب؟ لماذا تشغل قلبك بالحسد؟ استمتع الان برحمة الرب عليك ولا تنظر إلى غيرك نظرة حاسدة لئلاّ تخسر فرحك وتضيّع عليك تعب العمر كلّه… “عظوا أنفسكم كل يوم مادام الوقت يُدعى اليوم لكي لا يُقسَّى أحد منكم بغرور الخطيّة” (عب 3: 13).

أليست مصلحتنا أن تبقى الأبواب مشرّعة أمام الجميع طوال الحياة؟؟ أليست مصلحتنا جميعا أن نفرح لان الرب يعاملنا بالرحمة أكثر من العدالة؟ اذا لماذا نمقت كرمه على غيرنا ولو دون استحقاق؟ لماذا نريده رحوما معنا، وعادلا مع غيرنا؟ ألسنا جميعا أبناءه ويحق لكل منا أن يكون في قلبه؟اذا لماذا يحزن الكبير عندما يأخذ الصغير حصة مثله من ميراث أبيه؟؟

أيها الرب الكريم في عطائك، الرحوم في معاملتك لنا، اشفنا من هذا الجرح العميق جرح الانانية الذي ينغص علينا فرحنا، أشركنا يا رب بمحبتك لنخرج من حساباتنا الشخصية ومصالحنا الضيقة لننعم مع غيرنا بدفء معاملتك وفيض حنانك. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً