أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون لأربعاء الثاني بعد عيد الصليب في ٢٦ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء من الأسبوع الثاني بعد عيد الصليب

 

قالَ الربُّ يَسوعُ: “كَيْفَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَدْخُلَ بَيْتَ القَوِيِّ ويَنْهَبَ أَمْتِعَتَهُ، إِنْ لَمْ يَرْبُطِ القَوِيَّ أَوَّلاً، وحِينَئِذٍ يَنْهَبُ بَيْتَهُ؟ مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ. ومَنْ لا يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُبَدِّد. لِذلِكَ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ خَطِيئَةٍ سَتُغْفَرُ لِلنَّاس، وكُلُّ تَجْدِيف، أَمَّا التَّجْدِيفُ عَلى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَر. مَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلى ٱبْنِ الإِنْسَانِ سَيُغْفَرُ لَهُ. أَمَّا مَنْ قَالَ عَلى الرُّوحِ القُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لا في هذَا الدَّهْر، ولا في الآتِي”.

 

قراءات النّهار:  رؤيا يوحنا ٣: ١٤-٢٢ / متّى ١٢: ٢٩-٣٣

 

التأمّل:

 

من الأسئلة التي تطرح علينا يومياً: هل يغفر الله كل الخطايا؟!

قسمٌ من السائلين يستند إلى هذه الآيات كي يبرّر شكّه في مغفرة الله لكلّ الذنوب!

لاهوتياً وروحياً، التجديف على الرّوح القدس هو رفض الله ومحبّته بالمطلق وبالتالي هو رفض التوبة بحدّ ذاتها بقناعة تامّة أن الحياة من دون الله أفضل!

هذا الرفض يفترض أن يعرف الإنسان الله حقّ المعرفة كمحبّة وصفح وغفران ومع هذا يرفضه بكامل وعيه!

فهل من إنسانٍ يعرف الله حقّ المعرفة أو أنّ رفضه يستند إلى بعض الصور أو المعلومات أو المواقف الموروثة أو المشوّهة أساساً؟!

وعليه، فلننفتح على عمل الرّوح القدس لينيرنا إلى فهم الله فهماً عميقاً وعلائقياً لا نظرياً ولنكرّس له طاقة الحبّ التي أوجدها الله في داخلنا كي نشهد لحقيقة الله أينما كنّا أو حللنا!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٦ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/XuNqUjzTcaU

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً