لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما طلبه والده على فراش الموت…شو صعبة هل كلمات

URNA Z PROCHAMI
Shutterstock
مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هيدي الخبرية انتشرت على مواقع التواصل ورح تأثّر فيكن كتير.

بيخبروا عن إم وبيّ ربّوا ابنن بدلال كبير، بس كبروا، حطّن الولد بدار العجزة، وما كان يهتم فيهن.

مرّت الإيّام وماتت الأم، وصخن البيّ كتير وطلب يشوف ابنو.

إجا الابن تعبان من السهر وقلّو: قلّي يا بيّي طلبت ورايي في شي؟

قلّو: أنا رح موت، بس قبل ما موت عندي إلك طلب.

تبرّع بشويّة أكل لهل مأوى.

قال الصبي للبيّ: ليش يا بيّي؟

قلّو الأب: يا ابني، في كتير إيّام متت من الجوع أنا وإمّك، ما كان في شي ناكلو.

قال الابن: انت هلق على شفير الموت، خلص ما تفكّر بالموضوع لشو اتبرّع.

قال البيّ: يا ابني، اتبرّع، يمكن بكرا ابنك يزتّك بل مأوى وما تلاقي شي تاكلو.

اهتموا بأهلكن لأن تعبوا كتير ليربوكن.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
موت
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.