أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للأحد الثاني بعد عيد الصليب في ٢٣ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأحد الثاني بعد عيد الصليب

وخَرَجَ يَسُوعُ مِنَ الـهَيْكَلِ ومَضَى. فَدَنَا مِنهُ تَلامِيذُهُ يُلْفِتُونَ نَظَرَهُ إِلى أَبْنِيَةِ الـهَيْكَل. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: “أَلا تَنْظُرونَ هـذَا كُلَّهُ؟ الـحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ يُتْرَكَ هُنَا حَجَرٌ عَلى حَجَرٍ إِلاَّ ويُنْقَض”. وفيمَا هُوَ جَالِسٌ عَلى جَبَلِ الزَّيتُون، دَنَا مِنْهُ التَّلامِيذُ على إنْفِرَادٍ قَائِلين: “قُلْ لَنَا مَتَى يَكُونُ هـذَا، ومَا هِيَ عَلامَةُ مَجِيئِكَ ونِهَايَةِ العَالَم؟”. فَأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: “إِحْذَرُوا أَنْ يُضِلَّكُم أَحَد! فكَثِيرُونَ سَيَأْتُونَ بِإسْمِي قَائِلين: “أَنَا هُوَ الـمَسِيح! ويُضِلُّونَ الكَثِيرِين. وسَوْفَ تَسْمَعُونَ بِحُرُوبٍ وبِأَخْبَارِ حُرُوب، أُنْظُرُوا، لا تَرْتَعِبُوا! فلا بُدَّ أَنْ يَحْدُثَ هـذَا. ولـكِنْ لَيْسَتِ النِّهَايَةُ بَعْد! سَتَقُومُ أُمَّةٌ عَلى أُمَّة، ومَمْلَكَةٌ عَلى مَمْلَكَة، وتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وزَلازِلُ في أَمَاكِنَ شَتَّى، وهـذَا كُلُّه أَوَّلُ الـمَخَاض. حِينَئِذٍ يُسْلِمُونَكُم إِلى الضِّيق، ويَقْتُلُونَكُم، ويُبْغِضُكُم جَمِيعُ الأُمَمِ مِنْ أَجْلِ إسْمِي. وحِينَئِذٍ يَرْتَدُّ الكَثِيْرُونَ عَنِ الإِيْمَان، ويُسْلِمُ بَعْضُهُم بَعْضًا، ويُبْغِضُ بَعْضُهُم بَعْضًا. ويَقُومُ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ كَثِيرُونَ ويُضِلُّونَ الكَثِيرِين. ولِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَفْتُرُ مَحَبَّةُ الكَثِيْرين. ومَنْ يَصْبِرْ إِلى النِّهَايَةِ يَخْلُصْ. ويُكْرَزُ بِإِنْجيلِ الـمَلَكُوتِ هـذا في الـمَسْكُونَةِ كُلِّهَا شَهَادَةً لِجَمِيعِ الأُمَم، وحينَئِذٍ تَأْتِي النِّهَايَة.

 

قراءات النّهار: ١ قور ١٥: ١٩-٣٤ / متّى ٢٤: ١-١٤

 

التأمّل:

كم هم كثر المسحاء الدجّالون في زماننا…

يدّعون بأنّ خلاصنا لن يتحقّق إلّا على أيديهم… سياسياً أو إقتصادياً أو إجتماعياً أو حتّى دينياً!

فكلّ من يحاول إقناعنا بأنّ فرحنا أو سلامنا أو راحتنا مرتبطة به هو مدّعٍ لما ليس بمقدوره القيام به!

فكلّ سلامٍ بعيد عن الله هو زائف خاصّةً إن أدركنا بأنّ الله محبّة مطلقة وفيّاضة سلاماً وسعادة للناس!

لا يدعونا إنجيل اليوم إلى الخوف بل إلى الفطنة والحذر كي لا نقع فريسة وعود هؤلاء المسحاء الكاذبين ونعود إلى تمييز صوت الربّ وسط كلّ أصوات هذا العالم!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/NVWVW2uaHYd

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً