أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

حلم عجيب لماريا ورؤيتها يسوع…هذا ما أخبرته لزوجها صباح ذلك اليوم وما قاله لها يسوع

مشاركة

 مصر  / أليتيا (aleteia.org/ar)  حلمت امرأة مصريّة تدعى ماري رفعت، حلمًا شهدت به أمام العديد من المؤمنين في مصر وقد أتى فيه التالي :

«حلمت أنّي أعيش في مبنى كبير فيه سبع طوابق، وكان كلّ طابق يحتوي على أربع شقق. وهذه الشقق يقطن فيها معارفي وأهلي. وفي الحلم بدأ التلفون يرنّ فركضت للإجابة وكان المتّصل يسوع فقال لي: “أحتاج إليكِ أن تذهبي في المبنى الذي تقطنين فيه وتقولين للجميع البسوا واجهزوا. فقد اقترب مجيء المسيح وعندما أصل أريد أن أجدكم مستعدّين”.

فقلت عندها للربّ إنّني جاهزة لفعل ذلك. فركضت في المبنى، ورحت أقرع الأبواب وأقول للجميع كلّمني يسوع وقال لي أنّ عليكم أن تجهزوا كي يجدكم جاهزين… ورحت أقنع الجميع بالتوقّف عمّا يفعلوه ويتجهّزوا… كما رحت ألحّ على الناس وأشدّهم بأيديهم ليقوموا عن كراسي بيوتهم…

عدت بعدها إلى البلكون لأرى المسيح إذ كان سيصل بعد ربع ساعة… عندها هرعت إلى الشقق أقول لهم بأنّ المسيح قد أتى تجهّزوا. ووجدت أنّ الذين لبسوا قد كانوا لابسين الثياب عينها كما لو كنّا الفريق عينه. ومن لم يكن قد لبس، لم يجد ملابسه في تلك السّاعة ليلبسها فراحوا يصرخون ويولولون… وحاول أولئك جميع المحاولات لكي يجدون ثيابهم لكنّهم لم يجدوا.

فراح من كان لابسًا يبكي لأنّه لم يعد بإستطاعته مساعدة من لم يسمع النصيحة ويجهّز نفسه.

عندها نزلنا الأدراج تاركين من لم يكن قد لبس لاقينا يسوع عند باب المبنى. حضن يسوع كلّ واحدٍ منّا ومسح دموعه من على وجهه. وبعدها أخذنا المسيح إلى مكانٍ أخضرٍ جلس في وسطه وجلسنا حوله».

راحت ماريا بعدها تتساءل عن معاني الأمور التي رأتها في الحلم مثل المبنى والشقق وغيرها. والناس الذين كانوا يتلهّون بدل التجهّز. فبدأت تصلّي كي يكشف الله لها معاني تلك الأمور وبدأ الله يوضحّها لها.

فأراها أنّ المبنى هو المجتمع الذي تعيش فيه والشقق هم فئات المجتمع المختلفة التي تتعامل معها. وأن الذين كانوا يشاهدون مسلسلات يرفضون التخلّي عنها.

الخبر الذي نشرته مواقع مصرية منها صوت المسيحي الحر، وعلى الرغم أنّ هناك فرق بين الأحلام والرؤى، هو رسالة لجميعنا أن نكون جاهزين للقاء يسوع كالعذارى الحكيمات. هل نحن مستعدين فعلاً؟ سؤال يوجه لنا جميعاً.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
يسوع
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً