أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للجمعة الأول بعد عيد الصليب في ٢١ أيلول ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من الأسبوع الأوّل بعد عيد الصليب ٢٠١٨

 

بَدَأَ بُطْرُسُ يَقُولُ لَيَسُوع: “هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنا كُلَّ شَيءٍ وتَبِعْنَاك!”. قال َ يَسُوع: “أَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: ما مِنْ أَحَدٍ تَرَكَ، مِنْ أَجْلِي ومِنْ أَجْلِ الإِنْجِيل، بَيْتًا، أَوْ إِخْوَةً، أَوْ أَخَوَاتٍ، أَوْ أُمًّا، أَوْ أَبًا، أَوْ أَوْلادًا، أَوْ حُقُولاً، إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ، الآنَ في هذَا الزَّمَان، بُيُوتًا، وَإِخْوَةً، وَأَخَوَاتٍ، وأُمَّهَاتٍ، وأَوْلادًا، وحُقُولاً، مَعَ ٱضْطِهَادَات، وفي الدَّهْرِ الآتِي حَيَاةً أَبَدِيَّة. كَثِيرُونَ أَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين، وآخِرُونَ يَصِيرُونَ أَوَّلِين”.

 

قراءات النّهار:  رؤيا يوحنا ٢: ١٢-١٧ / مرقس ١٠: ٢٨-٣١

 

التأمّل:

 

هل اختبرت في حياتك التخلّي من أجل الله؟!

هل من موقفٍ كنت فيه أمام خيارين: مع الله أو ضدّ الله؟!

ماذا اخترت أو كيف اخترت؟!

إنجيل اليوم يضعنا أمام خيارٍ واحد لا اثنين: الربّ أوّلاً!

فهل من معوّقات أمامك تجعلك غير قادرٍ على اختيار مشيئة الله بحريّة وإرادة؟!

وهل أنت على استعداد لتمدّ يدك إلى الكنيسة فتعينك كأمّ ومعلّمة كي تغلب برجائك ضعفك؟!

لا يعني التخلّي أبداً خيانة من نحبّهم بل أن نحبّهم بقوّة محبّة الله التي فينا وهكذا تسقط الأنانيّة وينهار الطمع وتضحي العلاقة مع الله والآخرين أكثر ثباتاً وعمقاً!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢١ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/JkmmpMzSNYt

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.