أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: ” ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ “

BIBLIA W DOMU
Shutterstock
مشاركة

انجيل مرقس  ١٠ / ١٧ – ٢٧

” وخرَجَ إلى الطَّريقِ، فأسرَعَ إلَيهِ رَجُلّ وسَجَدَ لَه وسألَهُ أيُّها المُعَلِّمُ الصالِـحُ، ماذا أعمَلُ لأرِثَ الحياةَ الأبديَّةَ , فقالَ لَه يَسوعُ لماذا تَدعوني صالِحًا لا صالِـحَ إلاَّ اللهَ وحدَهُ.  أنتَ تَعرِفُ الوصايا لا تَقتُلْ، لا تَزْنِ، لا تَسرِقْ، لا تَشهَدْ بالزّورِ، لا تَظلِمْ، أكرِمْ أباكَ وأُمَّكَ. فأجابَهُ الرَّجُلُ يا مُعَلِّمُ، مِنْ أيّامِ صِبايَ عَمِلتُ بِهذِهِ الوصايا كُلِّها. فنَظَرَ إلَيهِ يَسوعُ بِمحَبَّةٍ وقالَ لَه يُعْوزُكَ شيءٌ واحدٌ ا‏ذهَبْ بِــــعْ كُلَّ ما تَملِكُه ووَزِّعْ ثَمنَهُ على الفُقَراءِ، فيكونَ لكَ كَنزٌ في السَّماءِ، وتَعالَ ا‏تْبَعني. فحَزِنَ الرَّجُلُ لِهذا الكلامِ ومَضى كَئيبًا، لأنَّهُ كانَ يَملِكُ أموالاً كثيرةً. فنَظَرَ يَسوعُ حولَهُ وقالَ لِتلاميذِهِ ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ،  فا‏ستَغْربَ التلاميذُ كلامَهُ، فقالَ لهُم ثانيةً يا أبنائي، ما أصعَبَ الدُخولَ إلى مَلكوتِ اللهِ.  فمُرورُ الجمَلِ في ثَقْبِ الإبرةِ أسهلُ مِنْ دُخولِ الغنيِّ إلى مَلكوتِ اللهِ.  فزادَ ا‏ستِغرابُهُم وتَساءَلوا مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يخلُصَ، إذًا فنظَرَ إلَيهِم يَسوعُ وقالَ هذا شيءٌ غَيرُ مُمكِن عِندَ النـاسِ لا عِندَ اللهِ، فعِندَ اللهِ كُلُّ شيءٍ مُمكِنٌ.”

التأمل:” ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ…”

كيف لي يا رب أن أدخل في ثقب الابرة؟ وهو لا يسع سوى لخيطٍ رفيع يمرّ به بصعوبة يستعمله الخيّاط الماهر ليجمع به ما مزّقته الخطيئة في شخصيتي!!!

ليس لي أحدٌ سواك يُضمّد جراحي… فالكبرياء أصابتني بالصميم، جعلتني منتفخاً بذاتي لا أرى من هم حولي فكيف لي أن أراك؟

ألقي عني أيها السيد حمولتي الزائدة، فرّغني من إدعاءاتي الكاذبة، من أوهامي القاتلة، من تعاستي قبل النهاية، من حقارتي قبل الوصول إلى ثقب الابرة هذا…

لا تجعلني أنصرف من أمام وجهك حزيناً، فأنا أيضاً ذَا مالٍ كثير… غنيٌ بمالي فقيرٌ بمالك…أكتنز بشخصيتي فكر العالم وعاداته أكثر من فكرك وطيبتك، أعمل لارضاء ذاتي وشهواتي أكثر من العمل بإرادتك ومشيئتك…

أحفظ وصاياك على لساني وأسكّر بوجهك أبوابي الداخلية كي لا تكشف مرارتي وفظاعة بؤسي…

ها إني أسلمك يا رب طائعًا مفاتيح قلبي… فرغماً عنّي أدخل إلى غرفي السوداء…حطّم أسواري العالية التي تحجب عني نور وجهك…

أنظر إليّ بمحبة فتذوب نفسي أمامك… علّني أشعر بعوزي الدائم إليك وفقري المدقع إلى قلبك وجوعي المستميت إلى خبزك فأجلس معك إلى مائدتك وأشبع من نظراتك الحانية إليّ…

أعطني يا رب القدرة  كي أتجاوب مع هذا الحب الغير محدود، والغير مشروط، لأتخلى عن كل شيء كي أربح كل شيء.. لا تجعلني أذهب فارغاً بحزني  متعلّقاً بمالي  أكثر من تعلّقي بما لك.. ولو أن هذا الامر غير ممكن عندي انما هو ممكن عندك  لأنك شفوق رحيم محب للبشر… ساعدني كي أُفرغ ذاتي وأمتلىء منك ومن ثم أُغمض عينيّ على نعمتك وأستريح بك. آمين.

نهار مبارك

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً