لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

من هو “الكاهن المثالي” الذي كرّمه البابا؟

KSIĄDZ
Shutterstock
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)زار البابا فرنسيس صقلية في 15 أيلول لتكريم ذكرى الأب جوزيبي بوليزي الذي قتل على يد المافيا قبل 25 عاما.

واغتيل الكاهن الإيطالي يوم عيد ميلاده ال56 في 15 أيلول عام 1993، أمام منزله برصاصة اخترقت عنقه.

وكان الكاهن معروف جيدا في إيطاليا، خصوصا بلقب دون “بينو”. ويصفه البابا فرنسيس بالكاهن المثالي لأنه كان مكرسا للغاية في رعوية الشباب، لخدمتهم وتوعيتهم.

نبذة عن حياته

بعد 7 سنوات من دخوله السلك الكهنوتي في أبرشية باليرمو، رسم كاهنا عام 1960. وكان في الوقت نفسه مدرسا، تميزت رسالته برغبته في جمع الشباب العاطلين، وحثهم على العيش بحسب تعاليم الإنجيل حتى إبعادهم عن الشارع وبالتالي عن الجريمة المنظمة والفساد.

في كانون الأول عام 1970، تم تعيينه لمدة 8 سنوات كاهن رعية في قرية صغيرة في محافظة باليرمو، اتسمت بعمليات تسوية الحسابات الدموية. ومع ذلك، توصّل إلى التوفيق بين العائلات التي مزقتها أعمال العنف. وكان الكاهن الإيطالي يتمتع بشجاعة عالية فيوجه مواعظه مباشرة إلى المافيا.

وعندما شعرت مافيا صقلية بالتهديد، قررت عام 1993 تصفيته. وفي الواقع، “هو من تغلب عليهم بفضل المسيح القائم”، بحسب البابا فرنسيس. وفي الرسالة التي وجهها إلى المؤمنين الصقليين في 9 أيار الماضي، طلب منهم السير سويا في الطريق التي تميز بها الأب بوليزي.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً