أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون للثلاثاء الأول بعد عيد الصليب في ١٨ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء من الأسبوع الأوّل بعد عيد الصليب ٢٠١٨

 

وصَلَ يَسُوعُ وتَلامِيذُهُ إِلى كَفَرْنَاحُوم، ولَمَّا دَخَلَ البَيْتَ سَأَلَهُم: “بِمَ كُنْتُم تَتَجَادَلُونَ في الطَّريق؟”. فَظَلُّوا صَامِتين، لأَنَّهُم تَجَادَلُوا في الطَّريقِ في مَنْ هُوَ الأَعْظَم. فجَلَسَ يَسُوع، ودَعَا ٱلٱثْنَي عَشَر، وقَالَ لَهُم: “إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ الأَوَّل، فَلْيَكُنْ آخِرَ الجَمِيعِ وخَادِمَ الجَمِيع”. ثُمَّ أَخَذَ طِفْلاً وأَقَامَهُ في وَسَطِهِم، وضَمَّهُ بِذِرَاعَيْه، وقَالَ لَهُم: “مَنْ قَبِلَ بٱسْمِي وَاحِدًا مِنْ أَمْثَالِ هؤُلاءِ الأَطْفَال، فَهُوَ يَقْبَلُنِي. ومَنْ يَقْبَلُنِي فلا يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذي أَرْسَلَنِي”.

قراءات النّهار: رؤيا يوحنا ١:  ٩-٢٠ / مرقس ٩: ٣٣-٣٧

 

التأمّل:

 

“فَظَلُّوا صَامِتين، لأَنَّهُم تَجَادَلُوا في الطَّريقِ في مَنْ هُوَ الأَعْظَم”.

لو أصغى كلّ إنسانٍ مسيحيّ ولا سيّما المسؤولون لهذا الكلام لتحسّنت أوضاع النّاس ولأضحى الكلّ مساعداً للكلّ ولتساووا جميعاً في حقّهم بحياة كريمة!

فلو تغاضى كلّ واحدٍ منّا عن البحث عن مجد ذاته واستعاض عنه بالبحث عن مجد الله لأضحى هو أكثر قرباً من الله ولأضحت حياته إشعاعاً منعكساً عن عظمة الله المتجليّة في التواضع!

فمن يبحث عن تمجيد الله وتعظيمه سيوجّه عقله وقلبه وروحه إلى من هو حقاً صورة الله ومثاله!

فكرامة الإنسان هي أعظم تجليات مجد الله الّذي قام بكلّ شيءٍ في سبيل الإنسان ومن أجل خلاصه!

فهل ستبحث عن عظمتك أم عن عظمة الله؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٨ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/2Zrh1m39sVM

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً