أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لييانا وين مسؤولة عن قتل آلاف الاطفال وآلاف يفتخرون بأعمالها

مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) اختارت أكبر منظمة إجهاض في الولايات المتحدة الطبيبة المؤيدة للإجهاض لييانا وين رئيسةً جديدة لها لتحلّ محل الرئيسة التنفيذية السابقة سيسيل ريتشاردز. وأثار هذا الاختيار جدلاً واسعاً.

وين هي حالياً مفوضة الصحة في مدينة بالتيمور. عبر هذا المنصب، وضعت آراءها المؤيدة للإجهاض في الصدارة في محاولتها إجبار مراكز الحمل على الترويج للإجهاض.

تم الادعاء على وين في الدعوى القضائية التي قدمتها مراكز الحمل ضد قرار صدر في بالتيمور سنة 2009 ويجبر مراكز الحمل المؤيدة للحياة على وضع لافتات في قاعات الانتظار تُعلم الزبائن أنها لا تجري عمليات إجهاض. كانت تفرض على مراكز الحمل غرامات يومية قدرها 150 دولاراً في حال عدم امتثالها للقرار.

لكن المحكمة العليا رفضت في النهاية قانون بالتيمور الذي يجبر مراكز الحمل على الترويج للإجهاض. كذلك، أيدت المحكمة العليا مراكز الحمل في كاليفورنيا في قضية المعهد الوطني للعائلة ومؤيدي الحياة ضد بيسيرا على أساس انتهاكات حرية التعبير.

الأكثر من ذلك، تترأس وين منظمة تنظيم الأسرة في فترة تخضع فيها هذه المنظمة وعيادات الإجهاض للتحقيق في قضية احتمال بيعها غير الشرعي لأعضاء أطفال مُجهضين.

خلال شهر ديسمبر الفائت، أعلنت وزارة العدل الأميركية أنها تحقق رسمياً لتعرف إذا كانت منظمة تنظيم الأسرة قد باعت أعضاء أطفال مُجهَضين لكسب الأرباح. أجري التحقيق نتيجة سلسلة فيديوهات سرية فضحت الاتجار بأعضاء الأطفال المُجهضين داخل أكبر منظمة مروجة للإجهاض في الولايات المتحدة.

مراراً، نفت منظمة تنظيم الأسرة الادعاءات بأنها تخالف القانون. لكن دايفيد داليدن من مركز التطور الطبي أثنى على خطوة التحقيق مشيراً إلى أن الفيديوهات السرية تظهر أن موظفي المنظمة يفاوضون بقسوة ووقاحة على سعر قلوب أطفال صغار ورئتيهم وكبدهم ودماغهم. الأكثر من ذلك، اكتشف تحقيقان للكونغرس إثماً أعظم وأكدا أن اتحاد تنظيم الأسرة في أميركا خرق القانون إلى جانب عدد من الشركات التابعة له وعدة شركاء آخرين في مخطط ربحيّ للاتجار بأطراف الأجنة المجهضين. وقال داليدن أنه آن الأوان لمحاسبة منظمة تنظيم الأسرة بموجب القانون.

إن الفيديوهات الأربعة عشر التي فضحت المسؤولين في منظمة تنظيم الأسرة وهم يبيعون أطراف أجنة مجهضين صدمت الولايات المتحدة. نشاهد في أبرزها مسؤولة تضغط على قلب جنين لا يزال ينبض بعد إجهاضه.

يا لها من أخبار مفجعة عن إنسانية مفقودة وعن أمهات لا يعلمن ما يحلّ بأجنتهن الذين يُعرض رأسهم أو عيناهم أو قلبهم أو رئتاهم للبيع!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً